إسرائيل تقتل أربعة من حماس في غارتين جويتين على غزة

الهجمات الاسرائيلية لا تتوقف

غزة - قتل اربعة ناشطين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ليل الاربعاء الخميس في غارتين اسرائيليتين على جنوب قطاع غزة، حسب ما اعلنت مصادر طبية وامنية فلسطينية.
وقال مصدر طبي انه "تم العثور على جثتي شهيدين اثر قصف اسرائيلي في شرق بلدة بني سهيلة في شرق خان يونس".
واوضحت كتائب القسام في بيان ان القتيلين وهما شاهر شاهين وعماد ابو طعمة من عناصرها.
وقال المصدر الطبي "استشهد عبد الله الاسطل (22 عاما) على الفور بعد الغارة الجوية التي استهدفت مجموعة من المرابطين شرق بلدة عبسان في شرق خان يونس، بينما استشهد هاني ابو رومية ( 18 عاما) متاثرا بجراحه بعد وقت قليل من الغارة".
واكدت القسام في البيان ان الاسطل وابو رومية من عناصرها ايضا.
واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان "مروحية اغارت ليلا على خلية تضم عددا من الفلسطينيين المشتبه بهم وهم يقتربون من الحدود" الاسرائيلية.
وقالت ان الفلسطينيين اللذين قتلا في بني سهيلة تعرضا لغارة جوية ثانية وليس لقذيفة دبابة.
واوضح شهود عيان ان طائرة مروحية اسرائيلية اطلقت صاروخا على الاقل اصاب عناصر المجموعة ما ادى الى مقتل الاثنين واصابة ثلاثة اخرين حيث نقلوا جميعا الى مستشفى "ناصر" في خان يونس.
وذكر الشهود ان الدبابات الاسرائيلية المتواجدة قرب الحدود شرق خان يونس اطلقت عدة قذائف مدفعية تجاه الناشطين.
وفي بيان الاربعاء قالت كتائب القسام "ستبقى كل الخيارات مفتوحة للرد على اي جريمة صهيونية متوقعة كبادرة سوء نية تجاه شعبنا بعد مؤتمر انابوليس الذي اعطى للصهاينة المجال للبطش بشعبنا".
واضاف البيان "نحن كقوة مقاومة لن نسمح لاي كان بتنفيذ ما يسمى المحلة الاولى من خارطة الطريق القاضية بملاحقة المجاهدين وضرب المقاومة وجمع سلاحها وسنعتبر ذلك اعلانا للمواجهة بيننا وبين منفذين لهذه الخطة".
وبذلك يرتفع الى 5946 عدد القتلى في اعمال العنف منذ العام 2000 وغالبيتهم العظمى من الفلسطينيين.