مشرف يريد ديمقراطية على الطريقة الباكستانية

مشرف: نفهم بيئتنا اكثر من الغرب

اسلام اباد - وعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف بعيد اداء اليمين الدستورية لولاية ثانية بانتقال تام الى الديموقراطية في باكستان انما "على طريقتنا"، في تحذير موجه الى الاسرة الدولية التي تحثه على رفع حال الطوارئ.
وقال مشرف في اول كلمة الى الامة يلقيها بعد اداء اليمين في اسلام اباد "نريد الديموقراطية، نريد حقوق الانسان والاستقرار، لكننا نريدها على طريقتنا".
وردد "اننا نفهم مجتمعنا وبيئتنا اكثر بكثير من اي كان في الغرب"، بدون ان يأتي على ذكر حال الطوارئ التي فرضها في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.
وادى مشرف الخميس اليمين الدستورية لولاية ثانية لكن كرئيس مدني للمرة الاولى بعد ثمانية اعوام على توليه السلطة اثر انقلاب ابيض وذلك في حفل بثه التلفزيون الرسمي مباشرة.
وتم ذلك في القصر الرئاسي غداة تخلي مشرف عن منصبه كقائد للجيش اثر ضغوط دولية كثيفة.
وتعهد مشرف بالالتزام بالدستور وبذل كل جهوده للحفاظ على الامة وحمايتها.
ووعد الرئيس الباكستاني بتنظيم الانتخابات التشريعية والاقليمية المرتقبة في 8 كانون الثاني/يناير في موعدها مهما حصل.
وقال في خطابه ان الانتخابات "ستكون حرة وشفافة ونزيهة".
واضاف "مهما حصل، ستجري الانتخابات في 8 كانون الثاني/يناير".