أولمرت يتراجع عن التزام بوش باتفاق سلام خلال 2008

بداية تسويف جديدة؟

انابوليس (الولايات المتحدة) - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الثلاثاء بعد ساعات على الاعلان عن استئناف مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، ان التوصل الى اتفاق عام 2008 قد لا يتحقق.
وقال في مقابلة مع الاذاعة الاميركية العامة "لا نحاول ان ندعي ان هذا الامر قد يتحقق في اسبوع او في عام ولكن يجب ان نبدأ في مكان ما. لقد تعهدنا حتما على المساهمة في البدء بهذا الامر".
واضاف "لا نريد ان نخسر وقتا، لا نريد ان نربح وقتا، نريد ان نتقدم".
واعلن الرئيس الاميركي جورج بوش اثناء افتتاحه المؤتمر الثلاثاء ان الفلسطينيين والاسرائيليين توصلوا الى "تفاهم مشترك" اتفقا بموجبه "على البدء فورا بمفاوضات ثنائية بنوايا طيبة من اجل التوصل الى اتفاق سلام يتضمن حلا لجميع المسائل العالقة بما فيها القضايا الاساسية بدون استثناء، مثلما نصت عليه الاتفاقات السابقة".
واكد الطرفان انهما سيبذلان "اقصى جهد ممكن من اجل التوصل الى تسوية قبل نهاية 2008".
كما اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ان مفاوضات السلام الفلسطينية-الاسرائيلية تبدأ الاربعاء في البيت الابيض بين رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وصرحت رايس ان الرئيس الاميركي جورج بوش دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الى "البيت الابيض لافتتاح المفاوضات".
وجاءت دعوة بوش بعد مؤتمر دولي للسلام في انابوليس قرب واشنطن، حضره ممثلو حوالي خمسين دولة ومنظمة دولية.
وقبل دقائق من هذا الاجتماع الدولي، حصل بوش من الجانبين على تعهد مكتوب باجراء مفاوضات جديدة حول قضايا اساسية من بينها وضع القدس ومصير اكثر من اربعة ملايين لاجئ فلسطيني والمستوطنات اليهودية التي يطالب الفلسطينيون بتفكيكها وتقاسم موارد المياه والحدود.
وقال بوش في افتتاح المؤتمر ان الجانبين اتفقا على اطلاق "مفاوضات ثنائية فورا وبحسن نية للتوصل الى اتفاق سلام يحل كل المشاكل العالقة"، مؤكدا ان الاسرائيليين والفلسطينيين تعهدوا بـ"بذل كل الجهود للتوصل الى اتفاق قبل نهاية 2008".