كلمة بوش أمام مؤتمر انابوليس

الفلسطينيون والاسرائيليون مصممون على تحقيق السلام

انابوليس (الولايات المتحدة) ـ فيما يأتي ابرز ما ورد في الكلمة التي ألقاها الرئيس الاميركي جورج بوش في افتتاح مؤتمر انابوليس للسلام في الشرق الاوسط الثلاثاء بعدما تعهد الاسرائيليون والفلسطينيين بالتوصل الى اتفاق سلام قبل نهاية عام 2008:

- توقيت المؤتمر:
"ان الوقت مناسب، فالقضية عادلة، ومن خلال بذل الجهود اعرف انه يمكننا ان ننجح".
"اولا، الوقت مناسب لان الفلسطينيين والاسرائيليين لديهم زعماء مصممون على تحقيق السلام".
"ثانيا، الوقت مناسب لان المعركة من اجل مستقبل الشرق الاوسط مستمرة. ويجب الا ان نقدم النصر للمتطرفين - باعمالهم العنيفة واحتقارهم للحياة البشرية.".
"ثالثا، الوقت مناسب لان العالم يفهم ضرورة دعم هذه المفاوضات".

ـ الدعم الاميركي:
"الولايات المتحدة ستساعد القادة الفلسطينيين على بناء هذه المؤسسات الحرة. وستحافظ الولايات المتحدة على التزامها امن اسرائيل كدولة عبرية ووطن للشعب اليهودي".
"هذه التسوية ستؤدي الى قيام فلسطين كوطن للفلسطينيين، تماما كما هي اسرائيل وطن للشعب اليهودي".
"الرئيس عباس ورئيس الوزراء اولمرت، اتعهد بتكريس جهودي خلال ولايتي كرئيس لبذل كل ما استطيع لمساعدتكم على تحقيق هذا الهدف الطموح. واتعهد لكم شخصيا بدعم عملكم بموارد الحكومة الاميركية وعزمها".

ـ العمل الفلسطيني:
"على (الفلسطينيين) ان يظهروا للعالم انهم يدركون انه رغم ان حدود الدولة الفلسطينية مهمة، الا ان طبيعة الدولة الفلسطينية هي بالاهمية نفسها".
"يجب ان يظهروا (انهم سيقيمون) دولة فلسطينية توفر الفرص لجميع مواطنيها وتحكم بطريقة عادلة وتفكك البنية التحتية للارهاب".

- العمل الاسرائيلي:
"على (الاسرائيليين) ان يظهروا للعالم انهم مستعدون للبدء في انهاء الاحتلال الذي بدأ عام 1967، من خلال تسوية يتم التوصل اليها عن طريق التفاوض"
"يجب ان تظهر اسرائيل دعمها لقيام دولة فلسطينية مزدهرة وناجحة عن طريق ازالة المواقع (الاستيطانية) غير المرخصة، وانهاء توسع الاستيطان، وايجاد سبل اخرى لممارسة السلطة الفلسطينية مسؤولياتها من دون تعريض امن اسرائيل للخطر".

- العمل العربي:
"ان للدول العربية كذلك دورا مهما تلعبه.ان اعادة اطلاق مبادرة الجامعة العربية ودعم الجامعة العربية لمؤتمر اليوم هي خطوات ايجابية.يجب على كل الدول العربية ان تظهر دعمها القوي لحكومة الرئيس عباس وتقدم المساعدة الضرورية للسلطة الفلسطينية"
"يجب ان تقوم الدول العربية بمد اليد لاسرائيل والعمل باتجاه تطبيع العلاقات والاثبات بالقول والفعل انها تؤمن بان اسرائيل وشعبها لهم وطن دائم في الشرق الاوسط".