مركز راشد بدبي يُكرِّم نشوة الرويني

جائزة من الكريستال

دبي ـ في إطار تفاعلها مع قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة، وتبنيها للعديد من القضايا الخاصة بالأسرة والمجتمع عبر نشاطها الإعلامي، وبرامجها التليفزيونية المتميزة، ولكونها واحدة من أهم المذيعات العربيات، وتحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي رئيس مجلس إدارة مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة، كرم المركز الإعلامية نشوة الرويني، في حفل كبير أُقيم في فندق شنجريلا دبي، وحضره الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب للمركز، وعدد من كبار الشخصيات ورجال الإعلام والأعمال والهيئات الدبلوماسية، حيث تسلمت جائزة تذكارية مصنوعة من الكريستال، وتحمل كلمة شكر وتقدير من أطفال المركز.
وتم عرض فيلم تسجيلي قصير يتضمن أهم ملامح مشوارها الإعلامي.
درست نشوة الرويني الأدب الإنجليزي، واستكملت دراساتها العليا في مجال السياسة والإعلام، وبدأت مشوارها الإعلامي وعمرها 16 سنه، وكانت أصغر مذيعة عربية تقرأ نشرة الأخبار، وتقدم برامج تليفزيونية على الهواء مباشرة، وخلال تلك الفترة قدمت مجموعة كبيرة من البرامج الناجحة، منها "صباح الخير يا عرب" و"مساء الخير يا عرب" و"بصراحة مع نشوة" و"سهرة مع" و"جوائز على الهوا" و"حوار صريح"، وغيرها من البرامج التي تمثل علامات مضيئة في تاريخ التليفزيونات العربية، ورغم النجاحات التي حققتها كمذيعة إلا أنها قررت أن تقف خلف الكاميرا لتخوض تجربة أخرى جديدة قدمت من خلالها أكثر من 35 برنامجاً ناجحاً تحت إشرافها وإعدادها.
وترأس حاليا شركة "بيراميديا" التي تقدم حالياً برنامجها (نشوة)، أسبوعيا على قناة تلفزيون دبي، وتقدم أيضاً برنامجي "أمير الشعراء"، و"شاعر المليون" اللذين يمثلان أكبر المسابقات التليفزيونية في الشعر الفصيح والنبطي، كما احتلت المركز العشرين ضمن قائمة مجلة (Forbes) الأميركية لأقوى 50 سيدة أعمال عربية.
وتعمل نشوة الرويني مستشارا لبعض المخرجين العالميين مثل ريدلى سكوت، ستيفن جيجن، بارى وايت وغيرهم لإختيار الفنانين العرب وإطلاقهم للعالمية، وهي أيضاً مستشار إعلامي عربي لمجموعة من الهيئات والمؤسسات العالمية وعدد من التليفزيونات العربية.
وحصلت على العديد من الجوائز كأفضل مذيعة خلال إحدى عشر سنة متتالية (1995 ـ 2006) من جهات مختلفة في أنحاء الوطن العربي منها، جريدة الشرق الأوسط، ومجلة سيدتي، واختارها تليفزيون المستقبل اللبناني كأفضل مذيعة عربية عام 1999، وحصلت على جائزة أفضل برنامج مسابقات عن برنامجها "وايب أوت" عام 1999.
وحصلت على جائزة أفضل فيلم تسجيلي هو "أخت القمر" عام 2002 من الأهرام العربي، كما حصلت على جائزة مهرجان كان الدولي لأحسن فيلم وثائقي عام 2003، واختارتها جريدة "المصري اليوم" ضمن أكثر ثلاث شخصيات نسائية مؤثرة في الإعلام العربي، واختارتها مجلة "الصدى" كأفضل مذيعة عربية عام 2006.
ناقشت من خلال برنامجها "نشوة" العديد من القضايا الهامة بالنسبة للأسرة والطفل والمجتمع، والتي أثارت أصداء واسعة في دول العالم العربي منها: أطفال الملاجئ، ودور الأيتام والرعاية المفقودة، زنا المحارم، الزواج بالإكراه، تحدي الإعاقة، أطفال الإيدز في ليبيا والقضية الشهيرة، أطفال الشوارع، عمالة الأطفال، وغيرها من القضايا التي كان لها السبق في طرحها.
أنشأت جمعية نشوة الخيرية التي أسهمت خلال الفترة الأخيرة في تفعيل العديد من المشروعات الخيرية في العالم العربي، إضافة إلى مساهماتها الفردية عبر الخطابات التي تصل إلى الجمعية في فروعها المختلفة في الوطن العربي.
وأكد أحمد خوري أحد مؤسسي المركز في كلمته التي ألقاها على أهمية الدور الإنساني السامي الذي يلعبه القطاعان العام والخاص من أجل رعاية ودعم الأنشطة ذات الطابع الإنساني التي تنظمها مراكز ذوي الاحتياجات في الإمارات مشيراً إلى أن ذلك يتيح لها مواصلة مهامها وواجباتها التربوية والتأهيلية العظيمة لخدمة شريحة عزيزة على قلوب الجميع.
وأعرب خوري عن تقديره لوسائل الإعلام على دورها الايجابي في دعم قضية الاعاقة وتسليط الضوء على احتياجات هذه الفئة وضرورة توفير السبل الكفيلة بتعزيز ثقتها بنفسها وإيجاد العمل المناسب لها والتضامن معها ودمجها دمجاً صحيحاً في المجتمع.