ايران تكشف النقاب عن صاروخ مداه ألفا كيلومتر

طهران ـ من سياوش قاضي
فرنسا: تطوير الصاروخ يزيد التوتر

اعلن وزير الدفاع الايراني مصطفى محمد نجار الثلاثاء ان ايران صنعت صاروخاً بالستياً جديداً يبلغ مداه الفي كيلومتر واطلقت عليه اسم عاشوراء في حين يبقى التوتر شديداً مع الغربيين بخصوص ملف ايران النووي.
وقال وزير الدفاع الايراني "اننا نصنع صواريخ عاشوراء وقدر البالغ مداها الفي كلم".
ويعتبر مدى الفي كيلومتر كافياً نظرياً للوصول الى القواعد الاميركية في المنطقة وكذلك الى الاراضي الاسرائيلية التي تبعد حوالي ألف كلم.
وفي ايلول/سبتمبر الماضي وخلال عرض عسكري سنوي كبير عرضت طهران نموذجا عن صاروخ "قدر-1" البعيد المدى البالغ مداه 1800 كلم والذي يعمل بالوقود السائل.
وتصريح الوزير الايراني يشير الى ان ايران زادت من مدى صواريخها.
وفي الماضي، اكدت ايران انها زادت مدى صاروخ "شهاب-3" الى الفي كلم.
لكن في ايلول/سبتمبر وخلال عرض عسكري سنوي للجيش عرض نموذج عن هذا السلاح وقال المعلق العسكري انه لا يمكنه بلوغ اكثر من مسافة 1300 كلم.
واعربت فرنسا، احدى القوى الست (اضافة للولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا) الساعية الى التوصل الى حل تفاوضي بشأن البرنامج النووي الايراني، عن "قلقها" اثر الاعلان الايراني.
وقالت باسكال اندرياني المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية "تلقينا هذا الخبر بقلق وهذا يظهر ضرورة الابقاء على الحذر الشديد ازاء نوايا ايران وافعالها".
ويثير تقدم صناعة ايران البالستية قلق الغربيين لانها تتوازى مع تقدمها في المجال النووي.
وتخشى واشنطن خصوصاً ان تتمكن الصواريخ الايرانية في احد الايام من نقل شحنة نووية لمسافة آلاف الكيلومترات.
وتشتبه الولايات المتحدة والدول الاوروبية في ان ايران تسعى الى امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامجها النووي المدني.
لكن طهران تنفي ذلك على الدوام مشددة على الطابع السلمي لبرنامجها النووي.
ورغم صدور قرارين عن مجلس الامن الدولي نصاً على فرض عقوبات، لا تزال ايران ترفض تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.
وبحسب اخر تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فان ايران تمتلك حالياً ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم.
واضاف نجار ان "جمهورية ايران الاسلامية لا تريد مهاجمة اي دولة لكن في حال تعرض اراضينا لهجوم فسندمر المعتدي بقوة".
وفي الاشهر الماضية اشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية والاميركية الى احتمال شن هجمات على المنشآت النووية الايرانية.
واعلن الرئيس الاميركي جورج بوش عدة مرات ان كل الخيارات مطروحة على الطاولة رغم تاكيده ان يفضل الحل الدبلوماسي للازمة.
واعلن وزير الدفاع الايراني ايضا ان ايران بنت غواصة اطلق عليها اسم "الغدير"، وهو عيد مهم عند الشيعة، يفترض ان تسلم للبحرية الاربعاء ومدمرة "موج".
و"عيد الغدير" يحظى باهمية لدى الشيعة الذين يقولون ان النبي محمد اوصى في خطبة القاها في العام العاشر للهجرة في مكان يسمى "غدير خم" بالولاية لابن عمه الامام علي من بعده.
ويعلن الجيش الايراني بانتظام عن تحقيق نجاحات في صنع اسلحة ومعدات فائقة التطور لا سيَّما طائرات مقاتلة وناقلات جند وصواريخ متوسطة المدى.
لكن غالبية ما يعلنه الجيش يتلقاه الخبراء العسكريون الغربيون بتشكيك.