السخط الشعبي على أنابوليس يجتاح غزة

حماس: لن نعترف باسرائيل

عين الحلوة (لبنان) وغزة ـ تواجه الجهود الاميركية الجديدة والمكثفة لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين في أنابوليس برفض واستنكار كبيرين في الشارع الفلسطيني.
وقام عشرات آلاف الفلسطينيين بالتظاهر والاعتصام في غزة وبعض مخيمات لبنان استنكاراً لاجتماع انابوليس الدولي للسلام في الشرق الاوسط مؤكدين عدم التزامهم بنتائجه.
وتظاهر عشرات آلاف الفلسطينيين في غزة تلبية لدعوة من حركتي حماس والجهاد الاسلامي تعبيراً عن رفضهم لمؤتمر انابوليس وسط هتافات داعية بشكل خاص لعدم التخلي عن حق العودة.
وانطلقت المسيرة الحاشدة من وسط غزة حتى ساحة المجلس التشريعي الفلسطيني بدعوة من المؤتمر الوطني للحفاظ على الثوابت الوطنية الذى تترأسه حركتي حماس والجهاد الاسلامي، ورفعت خلالها الاعلام الفلسطينية واعلام حركتي حماس والجهاد وردد المتظاهرون شعارات مثل "لبيك يا اقصى"، و"لن نعترف باسرائيل" و"خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود".
وقال القيادي البارز في حماس محمود الزهار في كلمة له خلال المسيرة "نحن هنا للتأكيد على الثوابت الفلسطينية التي لا تتغير ولا تتبدل".
واضاف الزهار "ليذهبوا إلى ألف مؤتمر ومؤتمر ونقول هنا باسم هذا الشعب الأبي نحن لا نفوض احداً أن يوقع باسمنا على وثيقة او اتفاق يمس ثوابتنا الوطنية ومن يفعل ذلك سيحكم التاريخ عليه بالنذالة والخذل إلى يوم الدين".
وتابع الزهار "لا نفوض احداً ان يتنازل عن شبر واحد من ارض القدس الشريف ونحذر من يريد ان يمس بالاقصى فإذا مسستم بالاقصى فإنكم تمسون بكرامة جيلنا وعودنا التاريخ ان نضحي باغلى ما نملك من اجل مقدساتنا، اياكم ان تمسوا حجراً واحداً من الاقصى فهو في قلوبنا وعيوننا دونه الروح والدماء".
واكد الزهار ان "من يظن اننا نقر بدولة يهودية أو غير يهودية فهو واهم لا اعتراف بدولة إسرئيل".
من جهته قال محمد الهندي القيادي البارز في حركة الجهاد الاسلامي "ها انتم شعب المقاومة والصمود والجموع التي جاءت لتقول نعم لفلسطين نعم للقدس نعم للثوابت نعم للوحدة ونعم للمقاومة (...) ولا للتفريط بانابوليس".
واضاف الهندي "نقول لمن استهوتهم الاوهام بانابوليس نريد دولة تحمي الثوابت والحقوق وتحرر الأرض وتحفظ قدسنا وحقوق أجيالنا اما اوهام أنابوليس فهي مؤامرة للالتفاف على الحقوق والثوابت وفتح باب التطبيع امام المهرولين والمطبعين".
وفي مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان افاد شهود ان نحو 120 شخصاً اعتصموا تلبية لدعوة الجبهتين الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين (من فصائل منظمة التحرير) وهم يرفعون الاعلام الفلسطينية فيما حملت بعض النسوة وثائق ملكية قديمة.
واكد مسؤول الجبهة الشعبية في منطقة صيدا عبدالله الدنان في كلمة ان توقيت اجتماع انابوليس هدفه "استثمار حالة الانقسام الفلسطيني لاجبار المفاوض الفلسطيني على تقديم تنازلات وضياع حق عودة اللاجئين".
وطالب خالد يونس عضو اللجنة المركزية للجبهة الديموقراطية بتحويل المؤتمر الى "مؤتمر دولي لحل الازمة الفلسطينية وضمان عودة اللاجئين".
وفي المخيم نفسه نفذت فصائل تحالف القوى الفلسطينية (معارضة) وابرزها حماس والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية-القيادة العامة بزعامة احمد جبريل اعتصاماً نددوا خلاله خصوصاً "بالمشاركة العربية".
واكد شكيب العيني ممثل الجهاد "رفض المؤتمر ونتائجه".
كما شهد مخيم البداوي في شمال لبنان سلسلة اعتصامات اقامتها القيادة العامة والجبهة الديموقراطية شارك في كل منها العشرات من المناصرين الذين رفعوا يافطات منها "فلسطين ليست ملكاً لاحد، هي قضية أمة، التفريط بها خيانة كبرى".
من ناحية اخرى جدد حزب الله اللبناني الشيعي رفضه مشاركة لبنان في الاجتماع الذي يفتتح اعماله الثلاثاء.
واتهم حسن فضل الله، احد نواب الحزب الشيعي في البرلمان، رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بانه "تفرد بمعزل عن الشعب في مؤتمر التطبيع مع كيان العدو (الصهيوني) في انابوليس" خدمة للولايات المتحدة الاميركية التي "تدعمه".
وكان حزب الله قد اعلن رفضه مشاركة لبنان في المؤتمر مؤكداً أن اي وفد سيمثله هو غير "غير ذي صفة".
وتشارك 16 دولة عربية من بينها سوريا في المؤتمر الذي يفتتح اعماله الثلاثا بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت وتحت اشراف الرئيس الاميركي جورج بوش.