فكرة قناة السويس..عُثمانيَّة مائة بالمائة

قبل دي ليسيبس بثلاثمائة عام

القاهرة ـ تشير وثيقة عثمانية تعود إلى القرن السادس عشر إلى ضرورة شق قناة بين البحرين الاحمر والمتوسط قبل القناة التي افتتحت بالفعل عام 1869.

وعرضت الاثنين في بهو المجلس الاعلى للثقافة بالقاهرة صورة من "نص فرمان (عثماني) من السلطان سليم الثاني حول إقامة قناة للربط بين البحر الابيض المتوسط والبحر الاحمر يوم 17 يناير (كانون الثاني) 1568".

ولم يتضمن المعرض وثائق أخرى بشأن تعطل تنفيذ هذا الفرمان.

ويقام معرض "مصر في الوثائق العثمانية" بمناسبة افتتاح ندوة "مصر في العصر العثماني" التي تبحث جذور العلاقات العربية التركية من زواياها الاقتصادية والسياسية والدينية.

ويشارك في الندوة التي تستمر خمسة أيام أكثر من 70 باحثاً من 12 دولة هي تركيا ومصر وتونس وألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبلغاريا وهولندا والجزائر والمغرب وسوريا وجورجيا.

ومن المشاركين في الندوة الاميركي بيتر غران وخالد ارن المدير العام لمركز الابحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية باسطنبول "ارسيكا" وأكمل الدين احسان أوغلي الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي ومن المصريين نيلي حنا وصبري العدل وعماد هلال ومن الاتراك سنان معروف أوغلو ومصطفى لطفو بيلجي وعزمى أوزجان وجودت كجوك.

ويتضمن المعرض صوراً لدائرة الحقانية في الاسكندرية وبعض المساجد والمقاهي والمتحف المصري بالقاهرة إضافة الى وثائق منها تفاصيل "الوليمة التي سيجري اعدادها لمئة وخمسين شخصاً تضم رجال الخديوية والاداريين والاعيان وكبار الاجانب" والتي نظمتها المفوضية العثمانية في مصر عام 1914.

كما يضم المعرض أيضاً صورة من تصديق بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول 1898 يمنح مصر حق إقامة بنك وطني مصري يحوز صلاحية إصدار عملات ورقية للتداول في مصر.

كما تعرض صورة من خطاب باللغة التركية المكتوبة بحروف عربية وهو خطاب شكر من والي مصر محمد علي الى السلطان العثماني بسبب منحه الخديوية المصرية عام 1840.