الفلسطينيون والإسرائيليون يتوصلون إلى 'وثيقة مشتركة'

تحديد مرجعية المفاوضات

واشنطن - صرح احد المفاوضين الفلسطينيين ان وثيقة اسرائيلية فلسطينية مشتركة ستنشر الاثنين عشية اجتماع انابوليس لتستخدم اساسا لمفاوضات السلام المقبلة مشيرا الى ان مفاوضات التسوية النهائية ستبدأ الاربعاء.
وقال المفاوض ياسر عبد ربه "ان وثيقة ستنشر اليوم".
واضاف "ان هذه الوثيقة التي سننجزها اليوم بمباركة الاميركيين ستحدد مرجعية المفاوضات -اي خارطة الطريق والقرارات الدولية- والاجراءات التي ستجري وفقها المفاوضات بعد انابوليس".
واكد ايضا ان المفاوضات حول الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية ستنطلق رسميا الاربعاء في واشنطن غداة الاجتماع الدولي.
وقال "ان المفاوضات حول التسوية النهائية ستبدأ الاربعاء في حضور الرئيس محمود عباس".
من جهته صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف في هذا الصدد ان "فريقي المفاوضات احرزا تقدما مهما باتجاه التوصل الى وثيقة مشتركة".
وفي مسعى الفرصة الاخيرة تحادثت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس الاحد حول مائدة عشاء مع رئيس الطاقم التفاوضي الفلسطيني احمد قريع والاسرائيلية تسيبي ليفني في محاولة لانتزاع وثيقة مشتركة منهما.
واتى هذا العشاء اثر اجتماع عمل استمر اكثر من ساعة بين قريع وليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية.
وبعد هذه اللقاءات اكد مسؤول اسرائيلي ان انجاز وثيقة مشتركة اسرائيلية فلسطينية ما زال ممكنا.
وقال اهارون ابراموفيتش المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية للاذاعة الاسرائيلية من واشنطن "ما زال هناك امكانية لانجاز اعلان اسرائيلي فلسطيني مشترك. وغدا سيعقد ايضا اجتماع بين المفاوضين".
واضاف "ان الاعلان المشترك يتطرق الى مسائل اجرائية ونختلف حول هذه النقاط. كل يسعى لتحسين مواقعه تبعا لمصالحه".
وفي حال توصل الطرفان فعلا الى التفاهم على الوثيقة المشتركة فستعرض الثلاثاء في الاجتماع الدولي الذي سيعقد في انابوليس قرب واشنطن بدعوة من الرئيس جورج بوش من اجل احياء عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وفي غياب الوثيقة المشتركة التي يسعى الاسرائيليون والفلسطينيون بدون نتيجة الى اعدادها منذ شهرين، سيقرأ كل طرف اعلانه الخاص وفق متحدث فلسطيني.