اقليم كردستان: عقود النفط ستنفذ رغم اعتراض بغداد

نيجرفان بارزاني: لا يستطيع احد ان يلغي ايا من العقود

اربيل (العراق) - قال نيجرفان بارزاني رئيس وزراء حكومة كردستان العراق ان العقود النفطية التي ابرمها الاقليم مع الشركات الاجنبية ستدخل حيز التنفيذ على الرغم من الغائها من قبل وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني.
وقال بارزاني للصحافيين على هامش احتفال اقامته وزارة الشباب والرياضة لمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة ان "حكومة الاقليم مستمرة في اتفاقها وعقود النفط مع الشركات الاجنبية ستدخل حيز التنفيذ".
واكد ان "هناك عقودا اخرى سيتم توقيعها قريبا".
واضاف ان "ما نقوم به في اقليم كردستان هو ضمن اطار دستوري"، معبرا عن "اسفه" لتصريحات وزير النفط العراقي بشأن العقود النفطية مع الشركات الاجنبية.
وكان الشهرستاني اعلن الجمعة ان العقود النفطية التي ابرمتها حكومة الاقليم مع الشركات الاجنبية تعد ملغاة، مؤكدا ان وزارة النفط هي الجهة المخولة اقرار الاتفاقات المتعلقة بالنفط مع عدم اقرار البرلمان العراقي قانون النفط والغاز.
وهدد الشهرستاني الشركات الموقعة بامتناع الحكومة العراقية عن التعامل معها مستقبلا.
وقال بارزاني "لا يستطيع احد ان يلغي اي عقد من العقود التي ابرمها اقليم كردستان مع الشركات الاجنبية"، مؤكدا ان "واردات العقود النفطية التي ابرمناها ستوزع على جميع افراد الشعب العراقي."
وكانت حكومة اقليم كردستان وقعت 15 عقدا للمشاركة في انتاج النفط مع عشرين شركة اجنبية على الرغم من معارضة الحكومة المركزية وقبل التصديق النهائي من قبل مجلس النواب على قانون النفط الجديد.
وحول اعتراض وزير النفط العراقي، اقترح بارزاني اللجوء الى المحكمة الاتحادية في حال وجود مشاكل. وقال "اذا كانت هناك مشاكل، لدينا محكمة اتحادية يستطيع الشهرستاني عرض هذه المشاكل امامها".
واحتدم الجدل بين حكومة الاقليم ووزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الذي حمل حكومة الاقليم مسؤولية عرقلة التوصل لقانون النفط والغاز فيما قال المتحدث باسم حكومة الاقليم ان تصريحات الشهرستاني اكبر من حجمه وصلاحياته.