بوش يحاول في واشنطن ردم الهوة بين إسرائيل والفلسطينيين

مجازفة أميركية في انابوليس

واشنطن - يدشن الرئيس الاميركي جورج بوش الاثنين ثلاثة ايام من مفاوضات مكثفة لتحريك عملية السلام التي تراوح مكانها منذ سبعة اعوام بين اسرائيل والفلسطينيين.
واكد بوش الاحد من جديد "التزامه الشخصي" العمل من اجل "اقامة دولتين ديموقراطيتين، اسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن".
وقال بوش في بيان الاحد ان "الاسرائيليين والفلسطينيين ينتظرون منذ فترة طويلة ان تصبح هذه الرؤية حقيقة"، داعيا المشاركين في مؤتمر انابوليس الى "مضاعفة جهودهم لكي يصبح هذا الحلم حقيقة".
واتخذ الرئيس الاميركي مبادرة القيام بمهمة صعبة تقضي بالدعوة الى اجتماع دولي سيعقد الثلاثاء في انابوليس قرب واشنطن، لتحريك عملية السلام بحضور طرفيها الرئيسيين الى جانب عشرات الدول والمؤسسات المعنية بدرجات متفاوتة بهذا النزاع.
ويشكل اجتماع انابوليس مجازفة للرئيس الاميركي نظرا للهوة التي تفصل بين الجانبين.
وفي محاولة لردم هذه الهوة، يعقد الرئيس بوش الاثنين اجتماعين مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس كل على حدة.
وسيلتقي بهما مجددا الثلاثاء قبل افتتاح المؤتمر، ثم سيجتمع بكل منهما الاربعاء في البيت الابيض.
من جهتها، التقت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس على العشاء رئيسي وفدي المفاوضين الاسرائيلي والفلسطيني في محاولة في اللحظة الاخيرة لصياغة وثيقة مشتركة تحدد معالم تسوية للمفاوضات بينهما.
ويهدف اجتماع انابوليس الى تحريك عملية السلام في الشرق الاوسط بهدف اقامة دولة فلسطينية ويشكل اهم جهد دبلوماسي تبذله ادارة بوش في هذا الملف.
وسيحضر الاجتماع كل الاطراف المعنية بهذا النزاع باستثناء حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وايران.