معاصرالزيوت التي تعمل بالجِمال في صنعاء تواجه خطر الانقراض

يتخيل الصحراء ويدور فيها

صنعاء ـ لا يعلم الجمل الذي يعمل في معصرة الحزيزي في قلب مدينة صنعاء القديمة أنه يدور في نفس المكان منذ ثلاثة أعوام معصوب العينيين يدور حول صخرة يصل عمرها الى مئات السنين تعمل على انتاج الزيت الطبيعي الذي يعتبر علاجاً بالدرجة الأولى لكثير من الناس في اليمن.
وقال صاحب المعصرة نبيل عبد الله انه يعمل فيها منذ طفولته وهي ارث لأسرته منذ 150 عاماً مضيفاً انه يقوم ببيع الزيوت الطبيعية كزيت الخردل والسمسم ويقبل الناس عليه حيث يستخدم لعلاج أمراض كثيرة مثل الروماتيزم والحمى والأعصاب والحكة ونزلات البرد كما يستخدم زيت السمسم للشعر والجسم وأحيانا للطعام.
واضاف ان عدد المعاصر في صنعاء كان يصل لأكثر من 200 معصرة تعمل بالجمال؛ أما اليوم فلم تعد تتعدى الخمس معاصر في صنعاء بسبب دخول المعاصر الكهربائية التي تحتاج لجهد أقل لكنها لا تنتج زيوتاً بنفس جودة ونقاء المعصرة التي تعمل بالجمال.
وحول طريقة عصر الزيوت قال نبيل عبدالله انه يتم وضع حبوب الخردل والسمسم التي تأتي بها من مزارع الحديدة وبني مطر وخولان ومناطق يمنية أخرى في حوض المعصرة ليقوم الجمل بالدوران حولها من ست الى ثماني ساعات لطحن الحبوب وعصرها.
وتابع ان الجمل يدور وهو مغطَّى العينين لكي لا يعرف انه يدور في نفس المكان فهو يظن أنه يمشي في صحراء.
واوضح ان سعر الجمل يبلغ حوالي 120 الف ريال يمني اي ما يعادل 600 دولار وهو يبقى في المعصرة أكثر من عشرين عاماً كما انه يعمر من 35 الى 40 عاماً مضيفاً ان الجمل يدور حول المعصرة من الصباح الى المساء وهو قوي جداً ولا يتوقف الا لتناول الطعام بين ساعة وأخرى.(كونا)