إنشاء مرصد مستقل لمحاربة الرشوة في المغرب

المغرب في 'المنطقة السوداء' في مكافحة الرشوة

الرباط - أعلن حقوقيون الثلاثاء عن انشاء مرصد للمساهمة في محاربة الرشوة في المغرب والنهوض بالشفافية.

وقالت منظمة "ترانسبرانسي" (الشفافية) في المغرب التي أعلنت عن ميلاد "مرصد محاربة الرشوة والنهوض بالشفافية" ان من مهام المرصد "تعزيز الحق في الوصول الى المعلومة ومقاربة جيدة لثقافة حقوق الانسان والحكامة الجيدة".

وقال عز الدين أقصبي الكاتب العام لمنظمة الشفافية فرع المغرب ان ما يميز المرصد عن منظمة الشفافية العالمية "هو أن للمرصد صبغة أكثر تطورا في معالجة ظاهرة الرشوة".

وقال أن المرصد سيتكلف "بجمع المعلومات الواردة عن الرشوة سواء في الصحافة أو من شكايات المواطنين والعمل على تحليلها ومعالجتها بمقاربة شمولية".

وسيكون من مهام المرصد الذي ساهمت ماديا في انشائه سفارة هولندا بالمغرب استقبال ضحايا الرشوة والمبلغين عن حالات الرشوة.

وتفيد منظمة الشفافية أن المغرب احتل المرتبة التاسعة والسبعين في سلم ترتيب الرشوة في العام 2006 بينما احتل هذا العام المرتبة الثانية والسبعين، لكن المنظمة تقول ان التغيير في الرقم ليس له دلالة كبيرة على اعتبار انه احتل في العام الماضي المرتبة التاسعة والسبعين من بين 180 دولة أما هذا العام فمن أصل 163 دولة".

وتعتبر المنظمة أن المغرب "لا يزال في المنطقة السوداء في مجال محاربة الرشوة".

وتعهدت الحكومة المغربية في وقت سابق بوضع مخطط لمحاربة الظاهرة كما صادق المغرب على اتفاقية الامم المتحدة لمحاربة الرشوة.