مقتل 28 بحريق في محطة للغاز في آرامكو السعودية

لا تفاصيل عن عدد المصابين وجنسيات الضحايا

الرياض ـ اعلنت شركة ارامكو النفطية السعودية العملاقة ان 28 شخصاً قتلوا في حريق اسبابه عرضية اندلع الاحد في انبوب للغاز في شرق المملكة العربية السعودية.
واكد وزير النفط والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي هذه الحصيلة بقوله رداً على سؤال للصحافيين في ختام قمة اوبك في الرياض "صحيح الوفيات مؤكدة، انما عدد المفقودين الذين لم يعرف مصيرهم 12".
وكان الوزير يوضح بذلك لماذا تتريث شركة ارامكو في اعلان حصيلة نهائية للحريق.
وقالت الشركة الوطنية السعودية ان الكارثة التي تمت السيطرة عليها، لم تؤثر على انتاج او توزيع الغاز.
واضاف البيان الذي المح الى ان الحصيلة قد ترتفع "لقد تأكد حتى الآن مقتل 28 شخصاً، بينهم خمسة من موظفي الشركة" في الحريق، من دون اعطاء اي معلومات حول اصابات محتملة.
وكانت متحدثة باسم ارامكو السعودية كشفت عن هذه الحصيلة في وقت سابق.ولم تكشف الشركة جنسية او هوية الضحايا.
وصودف حصول الحادث مع انعقاد قمة منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية التي تعتبر اكبر منتج ومصدر للنفط الخام في العالم.
وكانت ارامكو اعلنت في بيان سابق "عن سقوط عدد من القتلى والجرحى" في الحريق الذي اندلع السبت خلال اعمال صيانة في خط انابيب غاز حرض-العثمانية على بعد 30 كلم من مصنع الحوية للغاز في المنطقة الشرقية الغنية بالمحروقات.
واوضحت الشركة في بيانها الجديد ان هذه الاعمال كان ينفذها "احد مقاولي الشركة في منطقة نائية" من الصحراء السعودية، مشيرة الى ان ادارة الشركة شكلت "لجنة فنية رفيعة المستوى لتقصي ظروف الحادث بما يساعد على تفادي وقوع مثله مستقبلا".
واكدت الشركة انها اتخذت "الاجراءات التشغيلية اللازمة في شبكة الغاز لضمان استمرار امدادات الوقود"، مشيرة الى "عدم وجود تأثير على عمليات الانتاج او التوزيع" جراء الحريق.
ولا شيء يدل على ان الحريق يمكن ان يكون ارهابياً على الرغم من ان السعودية تشن حرباً على انصار تنظيم القاعدة منذ اكثر من اربعة اعوام.
وفي شباط/فبراير 2006، اكدت انها احبطت محاولة لتفجير منشأة ابقيق في المنطقة الشرقية، وهي اكبر مجمع للنفط في العالم.
وقال مصدر في قطاع الصناعة النفطية السعودية ان الغاز الذي ينقل عبر الانبوب الذي تعرض للحريق مخصص للشبكة المحلية على غرار مجمل انتاج المملكة.
وشب الحريق عندما كان عمال يقومون بتلحيم صفيحة على الانبوب، بحسب هذا المصدر الذي رفض الكشف عن هويته.
ومصنع الحوية الذي لم يتأثر بهذا الحريق هو احد اكبر مراكز معالجة الغاز في السعودية.
ويقع هذا المصنع شرق الرياض وجنوب الظهران، اكبر مركز نفطي في المنطقة الشرقية، وهو محاذ لحقل الغوار، اكبر حقل نفطي في العالم.
وكان اربعة عمال آسيويين (فيلبينيان وهندي وسريلانكي) قضوا في تموز/يوليو في حريق في انبوب نفطي سعودي في راس تنورة (شمال شرق) خلال اعمال صيانة.
والمملكة العربية السعودية التي تطفو على ربع احتياطي النفط الخام العالمي، تمتلك رابع احتياطي محقق من الغاز الطبيعي في العالم يبلغ 6.760 تريليون متر مكعب.
وانتاج المملكة من الغاز معد للاستهلاك الداخلي.