حركة حماس تحذر عباس من تقديم تنازلات لإسرائيل

تحذير شديد اللهجة

غزة - تجمع أنصار حركة المقاومة الاسلامية (حماس) خارج المقر الرسمي لاقامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قطاع غزة الجمعة للمطالبة بعدم تقديم تنازلات لاسرائيل خلال مؤتمر سلام مزمع عقده في مدينة أنابوليس بولاية ماريلاند الاميركية نهاية هذا الشهر.

ولم يدخل عباس المدعوم من الغرب القطاع الساحلي منذ تغلبت حماس على قواته في يونيو/حزيران وسيطرت على القطاع الامر الذي قصر سلطة عباس على الضفة الغربية المحتلة وزاد بدرجة كبيرة من تعقيد مساعي التفاوض مع اسرائيل لاحلال السلام.

وحذر خليل الحية وهو قيادي بحماس في كلمة وجهها للحشد في غزة من "انفجار في كل المواقع وكل الحدود" اذا خفف عباس موقفه بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.

وقال الحية موجها كلامه لعباس "ها نحن نقف بجوار بيتك .. لنقول لك لا خير فيك ان فرطت في المسجد الاقصي ولا خير فيك ان مست ثوابتنا."

ولم يلمح عباس الذي دعا الخميس الى اسقاط سيطرة حماس في غزة الى انه سيقدم أي تنازلات في المفاوضات المتوقع أن تعقب مؤتمر أنابوليس والتي عبر عن أمله في أن تفضي الى اقامة دولة فلسطينية.

ورغم فوز حماس في الانتخابات التشريعية العام الماضي فقد أقال عباس حكومتها في يونيو/حزيران بعد سيطرتها على غزة.

وشارك فصيلان اخران هما حركة الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية في التجمع بغزة.