إطلاق 'منتدى فلسطين' كقوة ضاغطة على الحكومة والبرلمان

رام الله (الضفة الغربية)
المصري: أتمنى ان لا يتحول المنتدى الى حزب

أعلن الخميس في رام الله بالضفة الغربية عن تشكيل "منتدى فلسطين" بمبادرة من رجل الاعمال الفلسطيني المعروف منيب المصري وسط حضور واسع شارك فيه رئيس الوزراء سلام فياض وممثلون عن منظمة التحرير الفلسطينية والاحزاب والحركات والوطنية والاسلامية وشخصيات اكاديمية ومواطنين.

وقال المصري خلال حفل الاعلان عن تشكيل المنتدى "يولد اليوم منتدى فلسطين -وهو ليس حزبا سياسيا- ليكون ضمير الشعب الفلسطيني وليكون قوة ضاغطة على مسار تنفيذ رغبات الشعب ويهتم بالمرأة والشباب والبيئة".

ويعتبر هذا المنتدى تجربة جديدة في الحياة السياسية الفلسطينية من خلال تشكيل جماعة ضغط على صناع القرار. وقال المصري "هذا شيء جديد على الشعب الفلسطيني (...) نقلل من الكلام ونكثر من الفعل ولسنا حزبا سياسيا وأتمنى ان لا يتحول الى حزب في حياتي".

وأضاف "ان المنتدى الذي انضم اليه الاف لغاية الان يستمد قوته من الخارج والداخل الفلسطيني ونأمل ان يصل العدد الى نصف مليون او مليون. ونحن لم نأت لاخذ دور أحد وكل من يعمل من اجل القضية الفلسطينية نحن معه".

وتابع قائلا "سيجري المنتدى بعد انتهاء الفترة التأسيسية التي سوف تستمر الى اشهر انتخابات يتم خلالها انتخاب هيئة لقيادة المنتدى على ان تجري هذه الانتخابات كل سنتين مرة".

ويعيش الفلسطينيون حالة من الانقسام السياسي الحاد بعد سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) على قطاع غزة في اعقاب هزيمتها قوات حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في يونيو/حزيران في اعنف مواجهات فلسطينية داخلية سقط فيها عشرات القتلى من الجانبين.

وقال المصري "نريد ان نعمل معا لاعادة القضية الفلسطينية. المنتدى مرجعيته المنظمة (منظمة التحرير الفلسطينية) ووثيقة الاستقلال".

ودعا رجل الاعمال الفلسطيني البارز عبد المحسن قطان في اتصال هاتفي من العاصمة الاردنية عمان بث في الحفل لعدم اقحام المنتدى في السياسة وقال "على المنتدى ان يبتعد عن السياسة ويركز على التعليم العلمي والفني والمحافظة على التراث والقدس".

وأضاف "هناك احباط شديد وخيبة امل بالمؤسسات والجهات القائمة في فلسطين وكل يوم تزيد خيبات الامل ولم يكن احد يتصور ان تصل الامور الى القتل".

وتابع "على المنتدى ان يرفع شعار واحد (..) راية واحدة (..) الصمود".

وأوضحت وثيقة صادرة عن الهيئة التأسيسية للمنتدى ان رسالته الاسهام الفعال في اعادة الاعتبار لقضية الشعب الفلسطيني واستعادة "الزخم للمشروع الوطني بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية مهتديا بمبادئ وثيقة اعلان الاستقلال".

وأضافت "المنتدى يسعى الى استنهاض الوضع الفلسطيني واعادة تفعيل الحوار بخصوص كافة القضايا وتحديد الهوية الوطنية الفلسطينية وسيكون حلقة تواصل بين الداخل والخارج".