ثمانية فصائل متمردة في دارفور تتوحد في جبهة واحدة

فصائل التمرد الرئيسية في دارفور لم تنضم للجبهة الجديدة

الخرطوم - اعلنت ثمانية فصائل متمردة في دارفور الاربعاء تشكيل جبهة موحدة واكدت انها ترحب بوساطة الاتحاد الافريقي والامم المتحدة لاستئناف مفاوضات السلام مع الحكومة السوادانية.
وقال جار النبي عبد الكريم زعيم احد الفصائل الثمانية "قررنا تشكيل جبهة موحدة" بعد مشاورات استمرت اسابيع في جوبا، عاصمة جنوب السودان.
واضاف عبد الكريم في اتصال هاتفي ان لجانا شكلت و"وهي على وشك الانتهاء من صياغة الوثائق التي تحدد هيكلية هذا الجسم الواحد" الذي يضم ستة فصائل منشقة عن حركة تحرير السودان اضافة الى فصيلي خميس عبد الله وادم بخيت.
غير ان عبد الكريم اقر بان مجموعات التمرد الرئيسية الثلاث لم تنضم الى هذه الجبهة وهي حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان-قيادة الوحدة وحركة تحرير السودان التي يتزعمها عبد الواحد محمد احمد النور.
واوضح عبد الكريم ان "لجنة شكلت للاتصال بحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان-قيادة الوحدة من اجل بدء التنسيق معهما" وان اتصالات ستجرى كذلك مع النور المقيم في المنفى في باريس.
وكانت معظم هذه الفصائل قاطعت مفاوضات سرت التي بدات في تشرين الاول/اكتوبر الماضي تحت رعاية الامم المتحدة والاتحاد الافريقي واختتمت سريعا من دون ان تحقق اي نتيجة.
واكد عبد الكريم ان الجبهة الجديدة التي شكلت في جوبا على استعداد لمقابلة مبعوثي الامم المتحدة يان الياسون والاتحاد الافريقي سالم احمد سالم اللذين ينتظر وصولهما الاربعاء الى الخرطوم لمواصلة جهودهما من اجل استئناف مفاوضات السلام.
واسفر نزاع دارفور منذ اندلاعه عام 2003 عن سقوط قرابة 200 الف قتيل وفقا لمنظمات دولية كما ادي الى نزوح اكثر من مليوني شخص اخرين. لكن الخرطوم تعتبر هذه الارقام مبالغا بها.