أميركا تعاني من أزمة زعامة

الانتخابات القادمة ستكون حاسمة عند الاميركيين

واشنطن - اظهر استطلاع للرأي نشر الاثنين، قبل عام من الانتخابات الرئاسية، ان الاميركيين غير راضين عن قادتهم ويعتبرون ان البلاد تجتاز "ازمة".
وجاء في هذا الاستطلاع الذي اعده مركز دراسات في هارفرد ان اكثر من ثلاثة ارباع الاميركيين (77%) يعتبرون ان البلاد تعاني من "ازمة" زعامة مقابل 65% قبل عامين.
ويعتقد حوالى ثمانية اميركيين من اصل عشرة (79%) بالمقابل ان الولايات المتحدة هي على خط انحدار اذا لم يتولى شؤونها قادة افضل.
واعتبر مدير المعهد ديفيد جيرجن في بيان ان "هذه النتائج يجب ان تدق ناقوس الخطر".
واوضح الاستطلاع الذي اعده المعهد مع مجلة "يو اس نيوز اند وورلد" على اكثر من 1200 شخص مع هامش خطأ بحدود 2.8% تقريبا، ان الاميركيين يعربون عن ثقتهم بالمسؤولين في القطاعات الصحية او في الاقسام العسكرية ولكن لا يثقون على الاطلاق بالمسؤولين السياسيين وخصوصا اعضاء الكونغرس.
فقط 14% من الاميركيين يعتبرون ان بلدهم يسير في الاتجاه الصحيح مقابل 48%.
ويعتقد 61% من المستطلعين ان وسائل الاعلام تولي اهتماما كبيرا بالاشياء المبتذلة واكثر من اهتمامها بالمسائل المهمة.
ومن جهة اخرى، يعتبر اميركيان من اصل ثلاثة (65%) ان الانتخابات الرئاسية المقبلة "مهمة جدا".
واعرب اكثر من ثلث الاشخاص الذين سئلوا رأيهم (36%) عن "تفاؤلهم/تحمسهم" بالنسبة للانتخابات الرئاسية واعتبر 46% منهم ان الاشياء سوف تتحسن مقابل 7% يعتقدون انها ستزداد سوءا.
واكد معظم الذين سئلوا رأيهم (97%) ان النزاهة والشفافية هما الصفتان الرئيسيتان اللتان يجب ان يتمتع بهما الرئيس المقبل.