مؤسسة البابطين تدشن مركزا لتحقيق المخطوطات الشعرية

جودة وأصالة

الكويت ـ أعلنت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري أنها ستدشن هذا الأسبوع مشروعاً جديداً لها هو "مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية" وذلك في احتفال يقام بمدينة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية الأربعاء 14/11/2007.
وقال بيان أصدرته المؤسسة إن "المركز الجديد يندرج ضمن توجيهات رئيس مجلس أمناء المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين والجهود الساعية إلى دعم المشهد الثقافي العربي وتعزيز موقع الشعر العربي والقيم الإبداعية والجمالية التي يمثلها بقديمه وجديده ضمن هذا المشهد".
وأشار البيان إلى أن المؤسسة قد اختارت المحقق العلامة الدكتور محمود علي مكي مستشارا للمركز، ومراجعاً لكافة إصداراته وذلك تأكيداً لحرصها على ضمان الجودة والأصالة والمنهجية في إصدارات المركز.
وأوضح الكاتب المسرحي عبدالعزيز السريع أمين عام المؤسسة أن احتفال الافتتاح الذي سيقام في "مركز الإسكندرية للإبداع" بحضور حشد من الضيوف ورجالات الأدب والإبداع، سيشهد كذلك التوقيع على ثلاثة إصدارات جديدة تعتبر باكورة إنجازات المركز، وهي "ديوان شعر الصقلي" تحقيق الدكتور فوزي عيسى، و"ديوان ابن شرف القيرواني الإبن" تحقيق الدكتور أشرف نجا، و"ديوان إبراهيم بن المهدي العباسي" تحقيق الدكتور محمد مصطفى أبوشوارب.
وأضاف السريع أن المركز، وعملاً بخطته في إصدار كتاب كل شهرين سوف يصدر ثلاثة إصدارات أخرى خلال الأشهر الستة القادمة هي: "ديوان ابن الخيمي"، و"ديوان الجعبري"، وهما من تحقيق الأستاذ هلال ناجي والدكتور زهير زاهد، و"ديوان شعر بني سلول" تحقيق الدكتور وليد السراقبي.
وحددّت المؤسسة هدف المركز الجديد "بالبحث عن عيون شعرنا العربي القديم التي لا تزال حبيسة الخزائن، وتعقب روائع شعرائنا التي طوتها راحة النسيان، عاهداً بهذه إلى نخبة من العلماء المحققين أصحاب الخبرات المعروفة في توثيق التراث وتحقيقه ونشره، علاوة على ما يجيزه المركز من المجاميع الشعرية والمخطوطات التي عكف على توثيقها المحققون الجادون مؤخراً، مما لم يسبق إصداره في منشورات علمية محققة من قبل."
وقد اختارت مؤسسة البابطين أن تتعاون في إصدارات المركز "مع إحدى دور النشر المختصة واسعة الانتشار، وهي دار الوفاء بالاسكندرية، وعهدت إليها بإخراج هذه الإصدارات وتوزيعها على نحو يحقق أهداف المركز بصورة فاعلة."