ايطاليا تشق طريقا سريعا بليبيا تعويضا عن فترة الاستعمار

سياسات ايطاليا الاستعمارية شملت ترحيل آلاف الليبيين

طرابلس - قالت وكالة الجماهيرية الليبية للانباء الاحد ان ايطاليا تخطط لانشاء طريق سريع عبر ليبيا ضمن تعويض عن أخطاء الحقبة الاستعمارية في اطار اتفاق تتفاوض بشأنه مع طرابلس.
وذكرت الوكالة أن وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما أبلغ الزعيم الليبي معمر القذافي في لقاء السبت أن ايطاليا ستزود ليبيا بطريق يربط منطقة رأس جدير على الحدود الليبية التونسية بمنطقة السلوم على الحدود المصرية.
وقالت الوكالة "قدم وزير خارجية ايطاليا للاخ القائد خلال هذه المقابلة عرضا مفصلا عن افاق التعاون بين البلدين ومشروع المبادرة الكبرى التي ستقدمها ايطاليا للشعب الليبي والتي تتمثل في اقامة طريق من رأس جدير الى السلوم وذلك في اطار التعويض عن فترة الاستعمار الايطالي من أجل طي تلك الصفحة".
وأضافت أن "الوزير جدد التعبير عن حرص ورغبة ايطاليا في تعزيز التعاون مع الجماهيرية العظمى من أجل ارساء السلام وضمان الاستقرار في البحر المتوسط ودعم افاق العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات".
ووجدت ايطاليا التي حكمت ليبيا بين العامين 1911 و1943 صعوبة في العلاقات مع القذافي منذ وصوله الى السلطة في العام 1969. وفي العام 1970 طرد القذافي الايطاليين المقيمين في البلاد وصادر ممتلكاتهم.
غير أن العلاقات تحسنت في السنوات الاخيرة وساندت روما بصفتها الشريك الدبلوماسي والتجاري الرئيسي لليبيا في أوروبا مساعي ليبيا لاصلاح علاقاتها مع الغرب.
وتسعى الدولتان منذ أمد طويل للتوصل الى اتفاق بشأن تعويض ليبيا عن سياسات ايطاليا الاستعمارية التي شملت ترحيل آلاف الليبيين الى ايطاليا.
وتردد في كثير من الاحيان الحديث عن انشاء طريق ساحلي سريع يتكلف عدة مليارات من الدولارات كمشروع يحتمل أن يتضمنه أي اتفاق.
وتستورد ايطاليا قرابة 25 في المئة من نفطها و33 في المئة من حاجتها من الغاز الطبيعي من ليبيا ولها حضور اقتصادي كبير هناك.
وتعاني العلاقات الثنائية من ضغوط نتيجة سيل المهاجرين الذين يتدفقون بطريقة غير مشروعة من سواحل ليبيا الى جنوب ايطاليا وعدم دفع أي تعويضات حتى الان.