اسبوع اسود في سوق الفن بنيويورك

نيويورك
لوحات عالمية ولا مشترين

سجلت المزادات العلنية لسوق الفن اسبوعا اسود خلال موسم الخريف في نيويورك حيث تراجع سعر سهم دار سوذبيز بشكل كبير الخميس بمعدل 38% عندما لم تجتذب عدة معروضات اي مشترين وبينها لوحة لفان غوخ.
وابرز دارين للمزادات العلنية "سوذبيز" و"كريستيز" اللتين اعتادتا في السنوات الماضية على تحطيم ارقام قياسية تلو الاخرى، تنافستا على ارقام المبيعات قبل افتتاح هذا الموسم.
وتعرض عدة اعمال بارزة من الفن الانطباعي او المعاصر مثل لوحات لبيكاسو وماتيس وغوغين وفان غوخ في الاسبوع الاول ولاندي وارهول وجيف كونز ومارك روتكو او فرانسيس بيكون في الاسبوع الثاني الذي يبدأ الاثنين المقبل.
وسهرة الثلاثاء لدى دار كريستيز كانت جيدة عموما حيث بيعت لوحة لماتيس تحمل اسم "لوداليسك ارموني بلو" بحوالي 33.6 مليون دولار، اعلى بعشرة ملايين من التوقعات.
لكن الصدمة سجلت الاربعاء لدى دار سوذبيز ما عزز على الفور التكهنات بوجود رابط بين ازمة القروض العقارية والصعوبات التي تواجهها بعض المصارف الاميركية وعدم اهتمام المشترين.
ورغم ان ظهور اثرياء جدد في روسيا او آسيا او اميركا اللاتينية ادى الى توسيع نطاق هواة جمع القطع الفنية، الا ان الاميركيين لا يزالون يشكلون نسبة 50% من المشترين كما اكدت هذا الاسبوع صحيفة "نيويورك تايمز".
وهناك عدة معروضات لم تتمكن من اجتذاب مشترين، لا سيما لوحة رسمها فنسنت فان غوخ قبل اسبوع على انتحاره وتحمل اسم "الحقول" (حقول القمح) والتي يعتبرها الخبراء عملا ثانويا للفنان. وكانت دار سوذبيز تتوقع بيع اللوحة بحوالي 35 مليون دولار.
وفي اليوم التالي، انعكس اضطراب الاسواق على سهم سوذبيز الذي تراجع بشكل كبير مسجلا خسائر بمعدل 38% عند الاغلاق.
ومن الصعب معرفة الوضع لدى دار كريستيز المنافسة. فبعدما انتقلت الى ادارة الملياردير الفرنسي فرانسوا بينو فان نتائجها تدمج في الحصيلة الشاملة للمجموعة.
لكن لدى دار سوذبيز، حاول مدير عام المجموعة بيل روبرشت التقليل من شأن الازمة. وقال في بيان نشر الجمعة ان "السوق تظهر قوة ملحوظة منذ بدء موسم الخريف، ونحن لا نزال واثقين بالنسبة لنهاية السنة".
واكد ان دار سوذبيز قلصت من خسائرها بحوالي عشرة ملايين دولار للفصل الثالث عام 2007 مقارنة مع الفترة نفسها عام 2006 لتنخفض من 30.7 الى 20.9 مليون دولار من الخسائر.
وخلال هذا الاسبوع الاول، باعت سوذبيز بقيمة اجمالية بلغت 269.7 ملايين دولار، وهو مبلغ اقل بكثير عن الحد الادنى الذي كانت تتوقعه دار المزادات العلنية والبالغ 355.6 مليون دولار.
وقال روبرشت ان "المزادات العلنية بطبيعتها لا يمكن توقع نتائجها".
واضاف "لا اعتقد ان الاسواق المالية تساعدنا لكن يجب الا نحملها مسؤولية كل شيء" مقرا بان "بعض توقعاتنا كانت طموحة جدا" مشيرا الى ان دار سوذبيز كانت تتوقع بيع لوحة فان غوخ.
وتابع ان "ثلاثة مشترين قاموا بالرحلة خصيصا لشراء هذه اللوحة لكنهم غيروا رأيهم لاسباب لا اعرفها".
والاسبوع المقبل سيكون حاسما لنتائج مبيعات الفن في نيويورك لموسم خريف 2007 في وقت تسري فيه مخاوف من ان تنتشر الازمة المالية لتشمل كل قطاعات الاقتصاد.
وهو مخصص للفن المعاصر مع فنانين حطموا الارقام القياسية خلال مبيعات الربيع الماضي، حيث بيعت لوحة لمارك روتكو بحوالي 72.8 مليون دولار واخرى لاندي وارهول بقيمة 71.7 مليون دولار.