بلير يغير دينه

الرجال على دين زوجاتهم

لندن - ذكرت مجلة "ذي تابليت" الاسبوعية البريطانية السبت ان رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير "سيعتنق خلال اسابيع الكاثوليكية" ديانة زوجته وابنائهما الاربعة.
وقالت المجلة ان بلير الذي اصبح ممثل اللجنة الرباعية للشرق الاوسط "سيستقبل في الكنيسة الكاثوليكية من قبل الكارينال كورناك مورفي اوكونور في قداس سيقام في الكنيسة الخاصة" الواقعة في المقر الرسمي لاسقف ويستمينستر في لندن.
وكان بلير التقى البابا بنديكتوس السادس عشر في روما في جلسة خاصة قبل ايام من مغادرته منصب رئيس الوزراء في نهاية حزيران/يونيو الماضي.
ورسميا لم يطرح هذا الموضوع من قبل، لكن بلير اسر لصحيفة "التايمز" قبل اللقاء انه سيبحث مع البابا في رغبته في اعتناق الكاثوليكية.
وكانت الصحف البريطانية تحدثت مرارا عن هذه المسألة لكن المحيطين ببلير قالوا انه لا يرغب في القيام بهذه الخطوة خلال ولايته على رأس الحكومة لانه يريد ان تبقى ممارساته الدينية مسألة خاصة.
وقالت "ذي تابليت" ان اجراءات اعتناقه الكاثوليكية بدأت عندما كان بلير رئيسا للوزراء، موضحة انه لن يعمد في الكنيسة الكاثوليكية لان روما تعترف بمعموديته الانغليكانية.
وصرح احد المقربين من بلير للمجلة ان هذه المعلومات "شائعة لكنها ليست بدون اساس" بينما رفض المتحدث باسم بلير الادلاء باي تعليق مكتفيا بالقول "انها الشائعة القديمة نفسها".