تركيا تخطو باتجاه امتلاك التكنولوجيا النووية

حزب العدالة ينجح في تمرير القانون

انقرة - صوت البرلمان التركي الجمعة على قانون يسمح ببناء اول مفاعلات نووية في تركيا رغم رفض المعارضة واحتجاج المدافعين عن البيئة.
وخضع مشروع القانون لعدة تعديلات برلمانية تقنية قبل تبنيه ليلا خلال جلسة صاخبة بدأت بعد ظهر الخميس.
ويسمح القانون لوزارة الطاقة باستدراج طلبات عروض ومنحها لبناء محطات نووية وكذلك تحديد قدرتها ومكان اقامتها. كما يقضي بان تقوم مؤسسات عامة بتشييد المنشآت في غياب عروض من القطاع الخاص.
ويفترض ان يوقع الرئيس عبد الله غول النص.
وكان الرئيس التركي السابق احمد نجدت سيزر الذي يعارض بشدة حكومة حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الاسلامي، عطل القانون في تصويت اول عليه في ايار/مايو الماضي.
وتؤكد تركيا انها تريد بناء ثلاثة مفاعلات نووية تبلغ قدرتها الاجمالية حوالي خمسة آلاف ميغاواط ويفترض ان يبدأ تشغيلها في 2012 للتعويض عن نقص محتمل في الطاقة وخفض التبعية في هذا القطاع.
لكن هذا المشروع واختيار الموقع الذي يفترض ان تقام فيه واحدة من المنشآت في مدينة سينوب الساحلية على البحر الاسود على بعد حوالي 435 كلم شمال شرق انقرة، اثار احتجاج منظمات الدفاع عن البيئة ودول مطلة على هذا البحر.
واضطرت تركيا في العام 2000 للتخلي عن مشروع مثير للجدل لبناء محطة نووية، بسبب صعوبات مالية.