الحوار العربي الكوري يبلور عددا من المشروعات الثقافية الكبرى

كتب ـ أحمد فضل شبلول
تصحيح صورة الإسلام والعرب

تبلورت مهام ومشروعات المركز الكوري للثقافة العربية والإسلامية الذي افتتح مؤخرا بمدينة إنتشون الكورية التي تبعد حوالي 35 كيلو مترا عن العاصمة سيول، عقب جلستي الحوار العربي الكوري في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والذي شارك فيها عدد كبير من المفكرين والمثقفين والدبلوماسيين والإعلاميين وبعض رجال الأعمال وأساتذة الجامعات العربية والكورية.
فمن خلال الحوار استطاع مستشارو المركز والعاملون فيه برئاسة د. هان دوك كيو، أن يصلوا إلى عدد من المهام والمشروعات التي يستطيع المركز تنفيذها خلال الأشهر القادمة بالتعاون مع بعض المراكز العربية المهتمة، ومن هذه المشروعات والمهام:
- إنشاء مكتبة عامة كبيرة متخصصة في شئون الدول العربية والإسلامية.
- تأسيس معهد الدراسات الاستراتيجية: يقدم المعلومات لمن يريد التعامل مع الشرق الأوسط في مختلف المجالات (السياسية - الاقتصادية – الثقافية).
- تأليف الكتب التعليمية (كورية – عربية).
- تدريب المترجمين من الجانبين العربي والكوري.
- تأسيس مركز معلومات صحفية (عربية – كورية).
- تقديم خدمة الترجمة لرجال الأعمال من الجانبين العربي والكوري.
- الشروع في ترجمة الأعمال الأدبية والدرامية من الجانبين.
- إقامة ندوات ومؤتمرات ومنتديات في مختلف المجالات في الدول العربية والإسلامية من ناحية وفي كوريا من ناحية أخرى.
- تقديم الحضارة الإسلامية للكوريين في شتى المجالات والصور.
- الشروع في بناء مسجد في إطار التعريف بالثقافة الإسلامية .
- البدء في نشر الثقافة العربية والإسلامية باللغة الكورية في المدارس والجامعات.
- البدء في إصدار مجلة إلكترونية وورقية باللغتين العربية والكورية عن الثقافتين العربية والإسلامية والكورية.
- إقامة استراحة عربية يقدم فيها الطعام العربي والمشروبات العربية والإسلامية.
- المساعدة في حل المشكلات القانونية والاجتماعية للجالية المسلمة (العربية وغير العربية).
- إظهار صورة الإسلام والعرب بشكلها الصحيح والمشرق عن طريق المحاضرات العامة والمقالات الصحفية.
- افتتاح قسم للغة العربية في جامعة إنتشون الكورية. أحمد فضل شبلول ـ عضو اللجنة الاستشارية بالمركز الكوري للثقافة العربية والإسلامية