أميركا تحذر سوريا من التدخل في الانتخابات الرئاسية اللبنانية

ترهيب

واشنطن - وجهت الولايات المتحدة تحذيرا شديد اللهجة الي سوريا بعدم التدخل في العملية الجارية لانتخاب رئيس جديد للبنان.

ومن المنتظر ان يجتمع البرلمان اللبناني الاثنين لانتخاب رئيس للبلاد خلفا للرئيس اميل لحود المؤيد لسوريا.

وأبلغ ديفيد ولش مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لجنة فرعية بمجلس الشيوخ الخميس ان واشنطن قلقة من ان سوريا أو مؤيديها سيحاولون التأثير على نتيجة الاقتراع الرئاسي في لبنان من خلال العنف او الترهيب او رفض المشاركة.

والعلاقات بين واشنطن ودمشق متأزمة بسبب عدة قضايا. وتتهم ادارة بوش سوريا بالسماح لمقاتلين أجانب بعبور حدودها الى العراق لمهاجمة القوات الاميركية هناك وتقويض العملية الديمقراطية في لبنان ومساعدة جماعات للنشطاء الفلسطينيين معارضة للسلام مع اسرائيل.

وفرضت واشنطن عقوبات اقتصادية على سوريا في 2004 وفي وقت سابق من هذا الاسبوع فرضت وزارة الخزانة عقوبات على أربعة أشخاص بينهم مسؤولان سوريان قالت ان لهم "صلات بجهود سورية لتقويض سيادة لبنان".

وقال ولش "اننا نوضح ان التدخل او الترهيب في العملية الانتخابية (اللبنانية) غير مقبول لدى الولايات المتحدة والمجمتع الدولي".

واضاف قائلا "لقد اتخذنا بالفعل سلسلة اجراءات عقابية وسنتخد المزيد" ردا على أعمال سوريا في عدد من الأصعدة.

ومضى ولش قائلا ان واشنطن "لديها القدرة لزيادة عزلة الحكومة السورية على الصعيدين الدبلوماسي والمالي".