البيت الأبيض لمشرَّف: للصَّبر حدود

واشنطن تنتظر توضيحاً من مشرف

واشنطن ـ حذر البيت الابيض الاربعاء الرئيس الباكستاني برويز مشرف من ان لصبر الولايات المتحدة حدوداً وان واشنطن تتوقع عودة الديموقراطية سريعاً الى باكستان.
وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي التابع للبيت الابيض غوردون جوندرو "لهذه العملية حدود".
واضاف "يجب الافراج عن المعتقلين والتوقف عن ضرب الناس في الشوارع. ومن الضروري ايضاً ان تعود حرية الصحافة والديموقراطية الى البلاد بسرعة، الآن".
وقال المتحدث ان واشنطن تتوقع ان يقول مشرف بشكل واضح "خلال الايام المقبلة" انه سيلغي حالة الطوارئ وسيعيد النظام الدستوري.
واضاف "كما سبق وقلنا، ننتظر اخبارا من الباكستانيين، ننتظر أخباراً من الرئيس مشرف. ننتظر بعض التوضيحات حول ما سيحصل. لا اريد ان احدد جدولاً زمنياً معيناً، لكن يجب ان يحصل ذلك سريعاً".
ورفض جوندرو الدعوات الى اتصال مباشر بين الرئيس الاميركي جورج بوش ونظيره الباكستاني، مؤكداً ان "الرئيس مشرف يعرف تماماً موقف الرئيس بوش. لا شك في هذا بتاتاً".
وتتعامل وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس وسفيرة الولايات المتحدة في باكستان آن باترسون مع الموضوع الباكستاني، الا ان البيت الأبيض يرفض مقولة ان ذلك مرتبط بخشية بوش من رفض يواجهه به مشرف.
واكد جوندرو من جهة ثانية ان مسؤولين في الحكومة الاميركية على اتصال برئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو و"قياديين آخرين" وانهم يكررون لهم "الشيء نفسه، وهو ان الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة باكستان على العودة الى الطريق الصحيح".
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك رداً على سؤال حول اعمال العنف التي يمكن ان تتسبب بها الدعوات الى التظاهر التي توجهها بوتو، ان واشنطن "حضت كل الاطراف على الهدوء خلال هذه الفترة من الاضطرابات".
ودعت بنازير بوتو الاربعاء الباكستانيين الى التظاهر بكثافة لمطالبة مشرف بالغاء حال الطوارئ.
واوقف اكثر من 1500 شخص بينهم محامون وقضاة ومسؤولون وناشطون في احزاب سياسية في باكستان او وضعوا في الاقامة الجبرية منذ بدء تطبيق حال الطوارئ السبت.