قدم عربون صداقة للبيئة بالإكثار من تناول الشوكولاته

هدايا بيئية!

لندن - يمكن لعشاق الشكولاته ان يستريحوا من أي شعور بالذنب قد يراودهم وذلك بعد تطوير عملية جديدة من شأنها ان تحول المنتجات الثانوية الناجمة عن عملية تصنيع الشوكولاتة الى وقود حيوي وهو ما يعني انه يمكن للمرء ان يتناول الشكولاته وان يكون في نفس الوقت صديقا للبيئة.

وستنطلق شاحنة تعمل بالوقود الحيوي من بولي على الساحل الجنوبي لانكلترا الى مالي في غرب افريقيا في وقت لاحق من هذا الشهر في مهمة خيرية.

وقال منظم الرحلة اندي باج الذي سيكون احد اثنين من السائقين في هذه الرحلة "كان من المعتاد القاء مخلفات الشوكولاته في موقع للدفن. لكن بوسعنا الان استخدامها في السفر كوقود حيوي".

واخذت شركة ايكوتيك في شمال غرب انكلترا مخلفات من عملية تصنيع الشكولاته وحولتها الى الايثانول الحيوي وخلطته بزيت نباتي لانتاج الديزل الحيوي.

وتتعرض بعض انواع الوقود الحيوي لانتقادات اما لان انتاجها يتسبب في استخدام محاصيل غذائية تشتد الحاجة اليها او انها تؤدي الى ازالة الغابات لتهيئة الارض لزراعتها بمحاصيل تستخدم خصيصا لانتاج الوقود الحيوي.

وقال باج "هذا يظهر انك بوسعك ان يكون لديك وقود حيوي صديق للبيئة كما انه لا يتعين عليك اجراء تحويل في محركات الديزل الطبيعي لاستخدامه".

ومن المقرر ان تغادر شاحنة الوقود الحيوي في 26 نوفمبر/تشرين الثاني ومن المتوقع ان تستغرق حوالي ثلاثة اسابيع تقطع خلالها 4500 ميل الى تيمبوكتو حيث ستنقل وحدة صغيرة لانتاج الوقود الحيوي الي منظمة "ام اف سي" الخيرية المحلية.

لكن الشاحنات التي تستخدم المنتج الجديد لن تبعث عادما برائحة النجاح الحلوة. وقال باج "أخشى ان العادم لن يكون برائحة الشكولاته".