دبي تدشِّن المدرج الأول لأكبر مطار في العالم

مدرج طائرات يتميز بالمرونة

دبي - يقول مسؤولون ان أعمال الانشاء في أول مدرج للطائرات بطول 4.5 كيلومترات في مطار آل مكتوم الدولي بامارة دبي الذي يبلغ اجمالي تكلفته 8.1 مليارات دولار أميركي قد انجزت في موعدها.
ويروَّج للمطار على أنه سيصبح أكبر مطار للركاب والبضائع في العالم بمجرد اكتمال أعمال الانشاء به.

واستغرق انشاء المدرج 600 يوم وسيخضع للتجارب خلال الشهور القادمة للتأكد من قدرة أي طائرة على الهبوط عليه حتى مع انخفاض مستوى الرؤية الى صفر.

وقال مختار صديقي كبير المهندسين الاستشاريين لمشروع المطار "مدرج الطائرات يتميز بالمرونة. طوله 4.5 كليومتر وعرضه 60 متراً. صمم ليناسب أي نوع من الطائرات لفترة أطول..ست أو سبع سنوات".
وأضاف "لكن هذا جزء من المدينة اللوجستية. لان مدرج الطائرات استكمل في موعده في 30 سبتمبر/أيلول فلدينا ساحة وممرات متصلة بها الممرات المتوازية استكملت وممرات الخروج السريع قيد الانشاء وسوف تستكمل في 17 فبراير/شباط 2008".

والمدرج الذي أنشاته شركة النابودة للمقاولات هو أول عطاء يتم انجازه في اطار خطط مشروع مدينة "دبي وورلد سنترال" المقامة على 140 كيلومتراً مربعاً وتضم الى جانب المطار مدينة لوجستية ومجمعات سكنية وتجارية الى جانب منطقة للاستجمام تقام حول المطار.

وقال عبد الله الفلاسي مدير التسويق والاتصال المؤسساتي لمشروع "دبي وورلد سنترال" "هذا المطار سيكون من أكبر المطارات في العالم بعد الانتهاء منه. ان شاء الله سيكون هناك ستة مدارج وست مناطق تجمع...سيستقبل بين 120 الى 150 مليون مسافر في السنة".

ويعتزم المطار الكشف بحلول منتصف عام 2008 عن التصميمات الخاصة بمباني الركاب خلال معرض دبي للطيران في دورته القادمة حيث ستصدر اعلانات أخرى فيما يتعلق بمهابط طائرات الهليكوبتر والطائرات الخاصة الصغيرة بالمطار.

واضاف الفاسي "ايضا نلاحظ حجمه. وحركة المطار الحالية..مطار دبي..تعطيك اهمية هذا المطار في المستقبل".

ويقول مسؤولو المطار ان أعمال انشاء برج المراقبة في المطار بارتفاع 92 متراً والذي يجعله الاعلى في منطقة الشرق الاوسط ستكتمل أيضا بحلول فبراير/شباط 2008.

ويضم مشروع دبي وورلد سنترال أكثر من 18 مشروع بناء يشارك فيها أكثر من تسعة آلاف عامل وموظف.

ويتوقع أن تبلغ طاقة المطار 120 مليون مسافر و12 مليون طن من البضائع سنوياً.
وستبدأ طائرات الشحن في استخدام المطار الجديد بحلول نهاية عام 2008 بينما ستبدأ طائرات الركاب في استخدامه بحلول منتصف عام 2009.
ويتوقع تشغيل المشروع بالكامل بحلول عام 2015.