اسرائيل تقتل أربعة فلسطينيين شمال غزة

حماس: لا علاقة للضحايا بإطلاق الصواريخ

غزة ـ افادت مصادر طبية فلسطينية ان فلسطينياً على الاقل قتل فيما اصيب آخر بجروح وصفت بالخطيرة في قصف اسرائيلي للمرة الثانية الاحد على شرق جباليا شمال قطاع غزة.
وفي وقت سابق الأحد افادت مصادر طبية ان ثلاثة فلسطينيين قتلوا في انفجار قنبلة اطلقها الجيش الاسرائيلي قرب مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة.
واضافت المصادر نفسها ان هؤلاء الفلسطينيين مدنيون كانوا يعملون في قطاع جباليا وقتلوا عندما كانوا قرب حاوية يستخدمونها لتبديل ملابسهم ولتخزين معداتهم.
وبين القتلى زاهر سليمان العر (40 عاماً) ونجله يوسف (18 عاماً) وشاب فلسطيني في العشرين من العمر لم تكشف هويته.
واكد متحدث عسكري اسرائيلي ان الجيش استهدف مجموعة من الفلسطينيين مسؤولة عن اطلاق ثلاثة صواريخ انفجرت قرب بلدة بجنوب اسرائيل لكن بدون ان تؤدي الى سقوط ضحايا او حدوث اضرار.
وقال مسؤول من حركة المقاومة الاسلامية "حماس" الحاكمة في غزة ان الصاروخ أصاب حاوية في مصنع قرب بلدة بيت حانون.
وأضاف أن الرجال الثلاثة وبينهم أب وابنه لم يشاركوا في اطلاق الصواريخ.
وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك اعلن الثلاثاء الماضي ان عملية واسعة النطاق ستنفذ في قطاع غزة لوقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل.
وما زالت الصواريخ الفلسطينية التي تطلق من قطاع غزة تستهدف جنوب اسرائيل بالرغم من العمليات المحددة التي ينفذها الجيش الاسرائيلي الرامية الى وقف هذه الممارسات ومن تشديد العقوبات المفروضة على هذا القطاع منذ ان استولت حركة حماس عليه في حزيران/يونيو.
وجاء الهجوم في الوقت الذي من المقرر أن تجتمع فيه وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التي تزور المنطقة مع مسؤولين اسرائيليين وزعماء فلسطينيين من حركة فتح لمناقشة مؤتمر السلام المزمع عقده في وقت لاحق من هذا العام.
وبذلك يرتفع الى 5920 عدد القتلى منذ بدء اعمال العنف الاسرائيلية-الفلسطينية عام 2000 وغالبيتهم العظمى من الفلسطينيين.