الحزب الحاكم بمصر يجدد ثقته في مبارك رئيسا للحزب

الباب مفتوح

القاهرة - جدد الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بمصر رئاسة الرئيس حسني مبارك له السبت في بداية أعمال المؤتمر العام التاسع للحزب الذي يتوقع أن يشهد تصعيد العضو القيادي جمال مبارك ابن الرئيس المصري الى منصب أعلى.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن نائب رئيس الحزب للشؤون الداخلية يوسف والي أعلن فوز مبارك بأصوات خمسة الاف و248 عضوا في الحزب يحضرون المؤتمر مقابل تسعة أعضاء رفضوا استمرار رئاسته للحزب.

وتجددت رئاسة مبارك للحزب عن طريق اقتراع سري مباشر لاول مرة بعد تعديلات أدخلت على نظامه الاساسي.

ولم يكن هناك اي منافس أو منافسين لمبارك على رئاسة الحزب.

ويشغل جمال مبارك (43 عاما) منصبي الامين العام المساعد للحزب وأمين السياسات به. كما يرأس لجنة السياسات في الحزب وهي أكثر لجانه نفوذا.

ويحضر المؤتمر أكثر من ستة ألاف عضو يمثلون قواعده ولجانه في مختلف أنحاء البلاد.

ويتوقع محللون أن يشغل جمال مبارك منصب نائب رئيس الحزب.

ونشرت الصحف المحلية السبت أن نائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية مصطفى خليل طلب اعفاءه من منصبه لظروف صحية.

ويقول محللون ان اعتذار خليل المتقدم في السن عن عدم الاستمرار في منصبه يفتح الباب لجمال مبارك لتولي هذا المنصب.