كوريا تعيد كتابة تاريخ الأدب العالمي

كتب ـ المحرر الثقافي
عروض متميزة في المهرجان الأول

سيكون بإمكان المواطنين الكوريين عشاق الأدب مشاهدة مهرجان الأدب الآسيوي الأفريقي لعام 2007 الذي سيقام في مدينة جون جو الواقعة في مقاطعة جولا الشمالية على مدى أسبوع كامل بدءا من السابع من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.
ويعد هذا المهرجان الأول والأكبر حجما من نوعه في كوريا وفي آسيا وفي أفريقيا، كما يكون لقاء ثقافيا متكاملا يربط قارة آسيا بأفريقيا، حيث يشارك فيه حوالي مائتي كاتب وأديب شهير ممثلين لستين دولة آسيوية وأفريقية، منهم الشاعر الفلسطيني محمود درويش والكاتبة المصرية سلوى بكر. مما يتيح فرصة جيدة لتبادل الآراء بين الأدباء المشتركين حول سبل زيادة التبادل الأدبي والثقافي بين آسيا وأفريقيا.
وطبقا لما ذكره مسؤول في اللجنة المنظمة للمهرجان، فسيتم تشكيل رابطة أدبية آسيوية أفريقية مشتركة في أثناء المهرجان، الأمر الذي سيؤدي إلى تغييرات في نظام الأدب العالمي المعتمد على الغرب حاليا.
وسيكون هذا المهرجان فرصة سانحة لتعريف الدول الآسيوية والأفريقية بمميزات الأدب الكوري الذي يتميز بخصائصه الطريفة حيث تتجسد في الأدب الكوري بعض الأحداث التاريخية مثل الاستعمار الياباني لكوريا والحرب الكورية.
وسيشتمل المهرجان على مختلف أنواع البرامج الثقافية والفنية والعلمية أيضا. ومنها على سبيل المثال ندوة علمية ستعقد تحت عنوان "إعادة كتابة تاريخ الأدب العالمي"، وهناك أيضا سلسلة من العروض الفولكلورية المتميزة للدول المشاركة.