الرقابة تثير الاستياء في افتتاح مهرجان دمشق السينمائي

اربعة اشهر وثلاثة مشاهد محذوفة ويومان

دمشق - ابدى عدد من النقاد المتابعين لمهرجان دمشق السينمائي في دورته الخامسة عشرة والتي افتتحت الخميس استياءهم لقيام ادارة المهرجان بحذف ثلاثة مشاهد من فيلم الافتتاح "اربعة اشهر وثلاثة اسابيع ويومان" للمخرج كريستيان مانجيو.
وسبق لهذا الفيلم الروماني ان حاز جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الاخير.
ورأى عدد من النقاد انه كان على مهرجان دمشق برمجة فيلم آخر "اذا كان لا بد من الحذف بدل هذا الفيلم الواقعي".
وتم قص ثلاثة مشاهد من الفيلم الذي يعالج قضية اجهاض تخضع لها شابة طالبة ترافقها صديقتها.
وتجري احداث القصة ايام حكم الزعيم الراحل نيكولاو تشاوشيسكو وحيث كان الاجهاض عملاً يعاقب عليه القانون.
وكان عدد من الصحفيين والنقاد الذين حضروا الفيلم شاهدوه للمرة الاولى في مهرجان كان واحتجوا على ما احدثه قص المشاهد من خلل في سياق الفيلم وبنائه في وقت يعرض فيه للمرة الاولى في المنطقة العربية.
كما استاء الحضور ممن كانوا على اطلاع على الفيلم من كون قص مشاهد منه يأتي ليتناقض مع اعلان دمشق انطلاق انشطتها كعاصمة للثقافة العربية عام 2008 بالتزامن مع انطلاق فعاليات المهرجان.
ولم تكن ادارة المهرجانات في دمشق تعمد الى قص مشاهد من الافلام خلال عرضها في اطار المهرجان ما زاد في أسف البعض خاصة بعد ان كان العمل الكوريغرافي الجميل الذي سبق عرض الفيلم وتكريم الفنانين حظي بتقدير واعجاب الحفل.
وقام الممثل والمخرج المسرحي ماهر صليبي للدورة الثانية على التوالي باخراج حفل الافتتاح الذي تتقاطع فيه الصورة السينمائية بالاداء الراقص والذي يشير بلوحاته وموضوعاته الى تظاهرات المهرجان المتنوعة.
وسينجز صليبي حفل ختام المهرجان ايضاً.