مجلس الأمن: الإرادة السياسية كفيلة بحل نزاع الصحراء الغربية

بان: الطرفان يتمسكان بمواقف جامدة

الامم المتحدة - حث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المغرب وجبهة بوليساريو على بذل مزيد من الجهد في المباحثات بشأن مستقبل الاقليم التي لم تحقق تقدما منذ افتتاحها في يونيو/حزيران.

جاءت دعوة مجلس الأمن في قرار يقضي بمد تفويض قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في الصحراء الغربية ستة أشهر أخرى. وقد صدر القرار بالاجماع على الرغم من احتجاجات من جنوب افريقيا التي قالت ان القرار يحابي المغرب في المباحثات.

وعقدت جولتا مباحثات قرب نيويورك في يونيو/حزيران واغسطس/اب لكن تقريرا في الآونة الأخيرة للأمين العام بان كي مون قال ان كل جانب تمسك "بمواقف جامدة". وقال التقرير "لا يمكن حقا القول بان الاطراف دخلت في مفاوضات".

ودعا قرار الاربعاء الاطراف الى "إظهار الارادة السياسية والعمل في جو يساعد على الحوار من اجل الدخول في مفاوضات جوهرية".

وفي الكلمة الوحيدة التي القيت في المجلس قبل تبني القرار احتجت جنوب افريقيا على انه يفضل بصراحة مقترحات الرباط على مقترحات جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر ولم يتضمن ذكرا لحقوق الانسان.

وقال سفير جنوب افريقيا دوميساني كومالو انه "اندهش" من الاشادة بخطة الرباط. وقال "الحقيقة هي ان الاقتراح المغربي للحكم الذاتي هي محاولة احادية لمنع الشعب الصحراوي من المطالبة بحقه في تقرير المصير".