الوزن الزائد والسمنة تزيدان من مخاطر الإصابة بالسرطان

النظام الغذائي له دور كبير في الحد من السمنة

لندن - اظهرت دراسة شملت 7 الاف حالة في العالم ونشر المركز الدولي للابحاث السرطانية نتائجها الاربعاء، ان الوزن الزائد والسمنة تزيدان من مخاطر الاصابة بسرطان الامعاء والثدي والبنكرياس.
وجاء في الدراسة الواقعة في 360 صفحة "ننصح الناس بالسعي الى المحافظة على اكبر قدر من الرشاقة ضمن الوزن الطبيعي وتفادي زيادة الوزن طيلة سن الرشد".
وقد استندت الدراسة الى تحاليل اجريت على سبعة الاف شخص في العالم وتفحصها فريق من الخبراء المعروفين خصوصا من الامم المتحدة طيلة خمس سنوات.
وخلص التقرير الذي اعلنه المركز الدولي للابحاث السرطانية الى ان "المحافظة على وزن امثل طوال العمر قد يكون من الوسائل الرئيسية للحماية من السرطان".
والمنظمة تعتبر القاعدة الاستراتيجية في لندن لشبكة دولية تضم منظمات في الولايات المتحدة وهونغ كونغ وبريطانيا وهولندا وفرنسا. وتتمثل الشبكة في فرنسا بالصندوق العالمي للابحاث المتعلقة بمكافحة السرطان.
واكدت الدراسة على انه يجب عند بلوغ 21 عاما الوصول الى حد الوزن الطبيعي ثم تجنب طوال سن الرشد زيادة الوزن.
ويوصي الخبراء ايضا بـ"اجراء تمارين رياضية معتدلة لثلاثين دقيقة على الاقل يوميا مثل المشي بطريقة نشطة".
وبالنسبة للحمية الغذائية من الانسب "الحد من استهلاك اللحم الاحمر باقل من ثلاثمئة غرام في الاسبوع" وتفادي الى الحد الاقصى اكل اللحوم الجاهزة و"الاكتفاء بمشروب كحولي واحد في اليوم بالنسبة للنساء وبمشروبين بالنسبة للرجال" والحد من "المشروبات المحلاة والاطعمة التي تحتوي سعرات حرارية كبيرة".
لكنهم ينصحون في المقابل بـ"تناول ما لايقل عن ستمئة غرام يوميا من الخضار التي لا تحتوي على نشويات والفاكهة". اما بالنسبة للمتممات الغذائية فيؤكد الخبراء جازمين انه "لا ينصح بها للوقاية من السرطان".