واشنطن ترفض مقترح عباس حول موعد المفاوضات النهائية

عباس لا يريد ترك الامور مفتوحة الى ما لا نهاية

واشنطن - قال المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك الثلاثاء ان الولايات المتحدة ترفض فرض موعد نهائي لمفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية رافضاً بذلك مقترحاً للرئيس الفلسطيني محمود عباس بتحديدها بستة اشهر.
وقال المتحدث "ان ذلك يرتبط بوتيرة التقدم المحرز من الطرفين".
وقال "نحن على استعداد للعمل مع الطرفين والتقدم بالسرعة التي يرغبان فيها معا" مضيفاً "غير انه يعود للطرفين العمل معا بدعمنا وتشجيعنا اضافة الى دعم الدول العربية وتشجيعها".
وتابع "بالطبع ننوي الانخراط في الامر. واظهرنا اننا ملتزمون بجمع الطرفين للتوصل الى حل يقوم على اساس دولتين غير ان الوتيرة التي يتقدمان بها سترتبط في النهاية باعمالهما".
واعرب عباس الثلاثاء في القاهرة عن الامل في ان يتم التوصل الى اتفاق سلام نهائي في غضون الستة اشهر التي تلي الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط المقرر قبل نهاية العام في الولايات المتحدة.
وقال عباس ان "ستة اشهر كافية لمناقشة الاتفاق على كل قضايا المرحلة النهائية"، مشدداً على انه "لا يقبل ترك الامور مفتوحة الى ما لا نهاية".
ويريد الرئيس الاميركي جورج بوش عقد اجتماع دولي حول الشرق الاوسط قبل نهاية العام في انابوليس قرب واشنطن.