بغداد والموصل مهددتان بانهيار اخطر سد في العالم

سد الموصل غير آمن على كل الاصعدة

واشنطن - حذرت صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء من ان اكبر سدود العراق مهدد بالانهيار مما قد يعرض حياة نصف مليون شخص للخطر في مدينتي الموصل وبغداد.
واكدت الصحيفة نقلا عن تقرير لكتيبة الهندسة في الجيش الاميركي ان مسؤولين اميركيين يخشون ان تتأثر بنية هذا السد وان لا تصمد تحت ضغط ملايين الامتار المكعبة من المياه.
واضاف التقرير المفترض نشره الثلاثاء "ان سد الموصل هو الاخطر في العالم"، مشيرا الى ان احتمال وقوع حادث خلال العام امر "غير مقبول".
وفي حال انهيار هذا السد فانه قد يؤدي الى مصرع نحو خمسمئة الف شخص. وقد تغمر عشرون مترا مكعبة من المياه الموصل كما قد تغمر خمسة امتار بعض مناطق بغداد على ما قال مدير السد عبد الخالق ايوب للصحيفة.
واشار التقرير الى انه تم تبديد مبلغ 27 مليون دولار دفعت في تمويل مشروع اعادة بناء هذا السد، بسبب عدم الكفاءة وسوء الادارة. ورفض مسؤولون عراقيون كبار اقتراحا اميركيا لبناء سد اخر مؤكدين على عدم جدوى ذلك كما ذكرت واشنطن بوست ايضا.
واكد التقرير "ان سد الموصل غير آمن على كل الاصعدة (...) وتدهوره مستمر (...) ووقوع حادث امر ممكن الحدوث (...) وذلك قد يؤدي الى خسائر بشرية كبيرة".