الإمارات ترحل أربعة آلاف عامل أسيوي اضربوا عن العمل في دبي

العقد شريعة المتعاقدين

دبي - اعلن مسؤول في وزارة العمل الاماراتية نقلت تصريحاته صحيفة محلية الثلاثاء ان قرارا اتخذ بترحيل اربعة الاف عامل بناء نفذوا اضرابا عن العمل وتعرضوا بالاذى للسيارات على خلفية مطالب لرفع رواتبهم وتحسين ظروف عملهم.
وقال وكيل وزارة العمل حميد بن ديماس لصحيفة "الامارات اليوم" انه "سيتم ترحيل الاربعة الاف عامل الذين اضربوا عن العمل واحدثوا اعمال شغب في منطقة جبل علي (جنوب دبي) السبت الماضي، من البلاد قريبا".
واضاف بن ديماس ان "وزارة العمل خاطبت الجهات المختصة بترحيلهم وهي شرطة دبي وادارة الجنسية والاقامة لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة".
وتابع في هذا السياق "العمال لا يرغبون بالعمل ونحن لن نجبرهم على ذلك".
ويعمل مئات الاف العمال الاجانب، لا سيما الهنود والباكستانيون والبنغاليون في ظروف صعبة في الورش الضخمة في الامارات وخصوصا في امارة دبي التي تشهد طفرة عمرانية مذهلة.
وعمد نحو اربعة الاف عامل السبت الى اغلاق الطريق الرئيسية المؤدية الى منطقة جبل علي الحرة قبل ان يقدموا على رمي الحجارة باتجاه السيارات ملحقين اضرارا جسيمة بعدد من السيارات بينها سيارتان تابعتان للشرطة.
وقال بن ديماس للصحيفة "ان العمال لم يباشروا عملهم صبيحة اليوم الثاني من الاضراب على الرغم من ان الوزارة خيرتهم بين النزول للعمل او الالغاء (الغاء اذن الاقامة) ووضع الحرمان الدائم (منعهم من العودة مدى الحياة)، علاوة على حرمانهم من مكافأة نهاية الخدمة لمخالفتهم بنود العقد المبرم".
وبحسب تصريحات المسؤولين في الصحافة المحلية، كان المحتجون يطالبون بزيادة رواتبهم التي لا تتجاوز بالنسبة لبعضهم 600 درهم (146 دولارا)، اضافة الى زيادة عدد الحافلات التي تقل العمال الى اماكن عملهم وتأمين مساكن مناسبة لهم.
واكد بن ديماس ان "طلب العمال بزيادة الرواتب في غير محله وغير قانوني كونهم ابرموا عقدا مع الشركات التابعين لها، والعقد شريعة المتعاقدين" مشددا على ان وزارة العمل تنظر باهتمام الى المطالب الاخرى المتمثلة بزيادة عدد الحافلات وتحسين ظروف معيشتهم.