الحكم بحبس زعيم حزب الوفد المصري ورئيس تحرير صحيفته

11 حكما يصدر بحق صحافيين خلال شهرين آخرهم من الوفد

القاهرة - قالت مصادر قضائية الاثنين ان رئيس حزب الوفد المعارض واثنين من صحافيي جريدته أحدهما رئيس التحرير أدينوا بتهمة نشر أخبار كاذبة وصدر ضدهم حكم غيابي بالحبس لمدة شهر.

وصدر الحكم من محكمة جزئية في محافظة أسيوط التي تبعد حوالي 400 كيلومتر الى الجنوب من القاهرة الاحد وهو أحدث حكم يصدر في سلسلة من قضايا النشر التي رفعت ضد الاعلام المستقل والحزبي.

وصدرت أحكام بالحبس على 11 صحافيا على الأقل بينهم خمسة رؤساء تحرير صحف منذ أوائل سبتمبر/أيلول.

وصدر الحكم الجديد من محكمة جنح قسم أول أسيوط ضد محمود أباظة رئيس حزب الوفد وأنور الهواري رئيس تحرير صحيفة الوفد ويونس درويش مراسل الصحيفة في أسيوط.

وقالت المصادر القضائية إن رجلي أعمال أقاما الدعوى ضد الثلاثة بعد أن نشرت الصحيفة أنهما اشتريا أرضا من وزارة الأوقاف في مزاد لم تتوافر فيه الشروط القانونية.

وقالت الصحيفة ان ما نشرته عن رجلي الاعمال كان وقائع جلسة للمجلس الشعبي المحلي في أسيوط نوقش فيها موضوع بيع الارض.

وأضافت أنها عارضت الحكم وأن المحكمة حددت الخامس من يناير/كانون الثاني موعدا لنظر المعارضة.

ويحق للمحكوم عليه غيابيا الاعتراض على الحكم أمام نفس المحكمة دون تنفيذ الحكم.

وصدر حكم بحبس الهواري واثنين من صحافيي الوفد لمدة عامين مع الشغل الشهر الماضي لادانتهم بنشر أخبار كاذبة عن وزير العدل ممدوح مرعي.

وربط بعض المحللين بين القضايا الأخيرة ضد الصحافيين وبين استعدادات لنقل السلطة من الرئيس حسني مبارك (79 عاما) الذي يحكم مصر منذ أكثر من ربع قرن. والخليفة الأكثر ترجيحا هو ابنه جمال (43 عاما) العضو القيادي في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم لكنه يقول انه لا يطمح الى المنصب.

وقال البيت الابيض الشهر الماضي انه قلق تجاه ما قال انها نكسات للصحافة والحريات المدنية في مصر. وقالت مصر ان هذا الانتقاد غير مقبول باعتباره تدخلا في شؤونها الداخلية.