اولمرت مصاب بالسرطان

القدس - من ماريوس شاتنير
اولمرت سيخضع لعملية جراحية

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاثنين انه مصاب بسرطان البروستات وسيخضع لعملية جراحية خلال الاشهر المقبلة لكنه باق في منصبه.
وقال اولمرت (62 عاما) خلال مؤتمر صحافي "على اثر فحص طبي روتيني شخصت لدي عوارض اولية لسرطان البروستات".
واوضح ان الامر عبارة عن ورم مجهري لم يبلغ مرحلة الانتشار وسيتم استئصاله خلال عملية جراحية سيخضع لها في الاشهر المقبلة.
ويأتي اعلان رئيس الوزراء في حين تستعد اسرائيل والفلسطينيون للمؤتمر الدولي المزمع عقده قبل نهاية السنة قرب واشنطن.
وبدا اولمرت في صحة جيدة بشكل عام على الرغم من انه كان شاحب الوجه.
واضاف "بحسب الاطباء انه ورم مجهري يمكن استئصاله في عملية جراحية".
وتابع "بحسب تقديرات الاطباء لن تكون هناك حاجة لعلاج كيميائي او اشعاعي".
واضاف "ساكون قادرا على تحمل اعباء وظيفتي كاملة قبل العلاج وبعده بساعات".
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي امام الصحافيين الذين دعتهم رئاسة الوزراء الى حضور هذا المؤتمر "اطبائي يقولون لي ان فرص شفائي كاملة".
من جهتها، عبرت السلطة الفلسطينية الاثنين عن تمنياتها "بالشفاء العاجل" لرئيس الوزراء الاسرائيلي.
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "نتمنى له الشفاء العاجل".
واضاف "نأمل ان نكمل معه مشوارنا لتحقيق السلام وتحقيق مبدأ الدولتين وانهاء الاحتلال الذي بدأ في 1967".
ويأتي الاعلان عن مرض اولمرت قبل المؤتمر الدولي الذي يفترض ان يحرك مفاوضات السلام الاسرائيلية الفلسطينية المقررة قبل نهاية السنة في انابوليس قرب واشنطن.
وكشف الطبيب الشخصي لاولمرت البروفسور كوبي رامون ان المرض اكتشف في مرحلة "مبكرة جدا" يمكن علاجها.
واضاف "ليس هناك اي خطر على صحة رئيس الوزراء في المستقبل المنظور ويمكننا الانتظار بضعة اشهر من دون اي مخاطر".
وتابع ان "فرص شفاء اولمرت التام تقدر بـ95%".
وبحسب البروفسور شلومو سيغيف من مستشفى السبع في تل ابيب "لا يمكن اجراء عملية جراحية بعد فحص عينة من النسيج الورمي".
واوضح انه "ليس للعملية الجراحية اي طابع عاجل. ولهذا السبب يمكن جدولتها في موعد لاحق".
وردا على سؤال احد الصحافيين، قال الاطباء ان مرض اولمرت لن يكون عائقا امام مشاركته في مؤتمر انابوليس. لكنهم قالوا انه لن يتمكن من السفر لمدة ثلاثة اسابيع بعد خضوعه للعملية الجراحية المرتقبة.
واولمرت معروف بانه رجل رياضي وفي صحة جيدة. لكنه بدا خصوصا خلال لقاء في اشدود جنوبي اسرائيل في 16 تشرين الاول/اكتوبر شاحبا ومتشنجا.
وشوهد اولمرت خلال زيارته الاخيرة الى الولايات المتحدة في حزيران/يونيو يمارس رياضة العدو برفقة حراسه الشخصيين في سنترال بارك في نيويورك.
وتولى اولمرت رئاسة الحكومة خلفا لارييل شارون الذي دخل في غيبوبة عميقة منذ كانون الاول/يناير 2006 اثر اصابته بجلطة دماغية.
واولمرت ليس اول مسؤول يعاني من سرطان البروستات، فقبله عانى الرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتران من هذا المرض طوال 14 عاما. ويتلقى رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني، احد المرشحين الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية المقررة في الولايات المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2008، علاجا من هذا المرض.