أول مئة عائلة تعود إلى مخيم نهر البارد بشمال لبنان

نهر البارد (لبنان)
من مخيم لمخيم ..رحلة التشرد الفلسطيني مستمرة

قال شهود ان اول مئة عائلة فلسطينية عادت الاربعاء الى مخيم نهر البارد للاجئين والذي بدا شبه مدمر في معظمه جراء 15 اسبوعا من المعارك بين الجيش اللبناني ومسلحين اسلاميين.

وسيطر الجيش على المخيم في شمال لبنان في بداية سبتمبر/ايلول بعدما هزم مسلحي جماعة فتح الاسلام الذين يستلهمون نهج القاعدة والذين كانوا متحصنين هناك. واجبر القتال معظم اللاجئين الذين يبلغ عددهم 40 ألفا على النزوح الى مخيم البداوي القريب.

وأقلت قافلة من الحافلات العائلات من مخيم البداوي الى نهر البارد حيث وزعت عليها اكياس تحتوي على المياه والاغذية المعلبة والخبز والتمر.

وقال شهود ان العائلات عادت الى منازل متضررة او مدمرة جزئيا ومحروقة. وكان جنود من الجيش يفحصون اوراق الهوية على مدخل المخيم وكانوا يبعدون بعض الاشخاص.

وقالت ام اكرم عودة (60 عاما) والتي كانت في انتظار الحافلة "انا سعيدة جدا بالعودة حتى ولو رجعت الى شبر واحد مما تبقى من بيتي. رمز العودة وكأنني أعود الى فلسطين".

ومجموعة الاربعاء هي أول مجموعة من العائلات التي من المقرر ان تعود خلال الايام القليلة المقبلة الى المخيم الساحلي المدمر الواقع بالقرب من مدينة طرابلس ثاني اكبر المدن اللبنانية.

واستقدمت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) عددا من الشاحنات المليئة بالماء والطعام.

وقتل اكثر من 400 شخص بينهم 168 جنديا و222 مسلحا في قتال مخيم نهر البارد وهو أسوأ عنف داخلي يشهده لبنان منذ انتهاء الحرب الاهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990.

وكانت الحكومة اللبنانية قدرت تكلفة اغاثة اللاجئين واعادة اعمار المخيم والمساعدات للمحافظات القريبة بنحو 382.5 مليون دولار.

وتعهد مانحون دوليون بنحو 20 مليون دولار بالاضافة الى وعد من المملكة العربية السعودية بدفع 12 مليون دولار وخمسة ملايين دولار من الامارات العربية المتحدة.