تصفيات مونديال 2010: القطار ينطلق بـ8 مباريات

الكويت الى الدور الثاني بعد انسحاب بوتان

نيقوسيا - ينطلق الاثنين قطار التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب افريقيا عام 2010، فتقام 8 مباريات في ذهاب الدور الاول ابرزها بين فيتنام والامارات مظللة بذكريات لقائهما في نهائيات كأس اسيا الاخيرة في تموز/يوليو الماضي.
وتأهل منتخب الكويت مباشرة الى الدور الثاني بعد انسحاب منتخب بوتان.
ويذكر ان منتخبات السعودية وكوريا الجنوبية وايران واستراليا (كانت خاضت التصفيات ضمن قارة اوقيانيا ثم انضمت لاحقا الى الاتحاد الاسيوي) مثلت القارة الاسيوية في مونديال المانيا عام 2006 الذي ذهب لقبه للمنتخب الايطالي.
وتلتقي الاثنين ايضا منتخبات عُمان مع نيبال، وفلسطين مع سنغافورة، وسوريا مع افغانستان، وبنغلادش مع طاجيكستان، وتايلاند مع ماكاو، ولبنان مع الهند، واليمن مع المالديف.

فيتنام - الامارات لن تكون مهمة المنتخب الاماراتي سهلة عندما يحل ضيفا على نظيره الفيتنامي على ملعب ماي دينه الوطني في هانوي.
وتكمن صعوبة المباراة في ان فيتنام حققت نتائج مميزة في الفترة الاخيرة على صعيد المنتخبين الاول والاولمبي، اهمها فوزها على الامارات بالذات 2-صفر في الدور الاول ضمن نهائيات كأس اسيا قبل نحو ثلاثة اشهر، لذلك فان اللقاء يشكل فرصة مناسبة لـ"الابيض" للثأر والعودة من هانوي بنتيجة ايجابية قبل مباراة الاياب في ابوظبي في 28 تشرين الاول/اكتوبر الجاري.
واستعد منتخب الامارات للقاء فيتنام بخوض ثلاث مباريات ودية مع سنغافورة ولبنان وتايلاند انتهت جميعها بالتعادل بنتيجة واحدة 1-1، ولم يقدم فيها مستوى مقبولا مما زاد المخاوف من الخروج المبكر من التصفيات والذي سيترك لو حصل اثارا سلبية على الكرة الاماراتية وربما الى انتهاء العلاقة مع المدرب الفرنسي برونو ميتسو المرتبط بعقد مع الاتحاد الاماراتي حتى 2010.
ورغم الاجواء السلبية التي طبعت مسيرة الاعداد الا ان ميتسو يتحدث عن "ايجابيات كثيرة ظهرت خلال المباريات الودية اهمها قدرة اللاعبين على تعديل النتيجة رغم تأخرهم بهدف في اللقاءات الثلاثة".
وكان ميتسو قال بعد الخسارة امام فيتنام والخروج من الدور الاول لكأس آسيا، ان الهدف الرئيسي للمنتخب الاماراتي سيكون التأهل الى مونديال 2010.
يذكر ان ميتسو قاد منتخب الامارات الى لقب بطل كأس الخليج للمرة الاولى في تاريخه وذلك في كانون الثاني/يناير الماضي.
ويغيب عن منتخب الامارات الاثنين لاعب الوسط عبد الرحيم جمعة والمهاجم فيصل خليل بسبب الاصابة، لكن التشكيلة تضم لاعبين قادرين على تعويض غيابهما خصوصا بوجود اسماعيل مطر ومحمد الشحي اللذين شكلا ثنائيا متفاهما مع فريقهما الوحدة خلال مشاركته في دوري ابطال اسيا.
وتضم تشكيلة الامارات كلا من وليد سالم وماجد ناصر (للمرمى) وراشد عبد الرحمن وعلي مسري ومحمد قاسم وحيدر الو علي وفوزي فايز وبشير سعيد وحميد فاخر وصالح عبيد ويوسف جابر (للدفاع) وعامر مبارك ونواف مبارك وعبدالله النوبي وطارق احمد واحمد دادا وعلي عباس وهلال سعيد (للوسط ) ومحمد الشحي واسماعيل مطر وسيف محمد وسالم سعد وسعيد الكاس (للهجوم).

سوريا - افغانستان يخوض المنتخب السوري اختبارا سهلا عندما يستضيف نظيره الافغاني في دمشق حيث من المتوقع الا يواجه صعوبة كبيرة في تحقيق فوز مريح يساعده في مباراة الاياب في 26 الجاري في طاجيكستان التي اختارها الاتحاد الدولي لصعوبة اللعب في افغانستان.
والمباراة هي الاولى بين المنتخبين.
واختار مدرب سوريا فجر ابراهيم 18 لاعبا لخوض المباراة هم زياد شعبو وفراس اسماعيل وجهاد الحسين ومصعب بلحوس وعاطف جنيات (الكرامة) وبكري طراب ووائل عيان وعمر حميدي (الاتحاد) ورضوان الازهر وماجد الحاج وبرهان صهيوني (الجيش) وعلي دياب ومحمد زينو وحمزة ايتوني (المجد) وماهر السيد ومعتصم علايا (الوحدة) وعبد القادر دكة (تشرين) وخالد البابا (الطليعة).

عُمان-نيبال يستهل المنتخب العُماني مشواره في التصفيات بلقاء نيبال بمجمع السلطان قابوس الرياضي في بوشر.
وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى المنتخب العُماني الذي يبحث عن فوز مريح بنسبة اهداف جيدة قبل الاياب في 28 الجاري في كاتماندو، وكل العوامل متاحة امام اللاعبين من اجل تقديم افضل المستويات الفنية خاصة وان المدرب الارجنتيني غابرييل كالديرون قد استعان بالمحترفين في انكلترا وقطر والكويت لمواجهة نيبال.
ومن المتوقع ان يعتمد كالديرون في المباراة على تشكيلة مكونة من علي الحبسي في المرمى، ومحمد ربيع وعصام فايل ومحمد الشيبة وحسن يوسف ومحمد الغساني في الدفاع، واحمد مبارك واحمد حديد وفوزي بشير في الوسط، واسماعيل العجمي وعماد الحوسني في الهجوم.
ومنح الجهاز الفني المهاجم بدر الميمني راحة تامه وفضل عدم اشراكه في المباراة حيث يعاني من اصابة تعرض لها مع فريقه السيلية القطري.
والتقى المنتخبان 6 مرات انتهت جميعها لمصلحة العُماني الذي يشارك للمرة التاسعة والثلاثين في تصفيات كأس العالم، فحقق فيها 15 فوزا مقابل 11 تعادلا و12 خسارة.
ويستضيف المنتخب اللبناني نظيره الهندي في مباراة قوية يسعى فيها الاول الى تحقيق نتيجة جيدة تسهل مهمته ايابا في 28 الجاري في شيناي، ويحتضن استاد الريان القطري مباراة فلسطين مع سنغافورة، كما يستضيف منتخب اليمن نظيره المالديفي.