"الملك فاروق": الانتصار للملَكيَّة على حساب الجمهوريَّة؟

القاهرة ـ من رياض أبو عوَّاد
لميس جابر: العمل لا ينطوي على حسابات سياسية

يرى نقَّاد الدراما المصريون ان مسلسل "الملك فاروق" للمخرج السوري حاتم علي هو الافضل بين المسلسلات الرمضانية لهذا العام وخصوصاً ان بطله تيم الحسن قدم أداء مقنعاً، وذلك رغم ما رافق المسلسل من تشكيك حول النوايا التي تكمن وراء إنتاجه.
فالكثيرون اعتبروا ان قيام شركة سعودية بإنتاج المسلسل يكمن وراءه "الانتصار للملكية على حساب الجمهورية والانتصار لفاروق على عبد الناصر صاحب تجربة الانقلاب العسكري على الملكية في عام 1952" كما يقول الناقد عادل عباس، ويسانده آخرون في هذا الموقف.
الا ان مؤلفة المسلسل لميس جابر ترفض ذلك وتعتبره مجانباً تماماً للحقيقة.
وقالت لميس جابر في حديث لاسبوعية "روز اليوسف" المصرية رداً على تلك الاتهامات "كتبت المسلسل قبل اكثر من 15 عاماً عندما كان يحيى الفخراني مهيَّأ لتقديم شخصية الملك فاروق وكان وضعه العمري مناسبا للقيام بهذا الدور وتقدمت بالسيناريو الى التلفزيون المصري الذي لم يقدم خطوة ايجابية واحدة باتجاه انتاج المسلسل".
وتضيف "وجاء تعرفنا بالمخرج السوري حاتم علي الذي رشح لاخراج فيلم عن محمد علي باني مصر الحديثة سيلعب بطولته زوجي يحيى الفخراني، ليعيد فكرة تصوير المسلسل فقام حاتم علي بعرضه على عدة جهات وقررت قناة ام بي سي انتاجه. وهذا ما اظهره للوجود".
وتنفي المؤلفة ان "يكون هناك سوء نية في انتاج المسلسل خصوصا وانه كتب وقدم للتلفزيون المصري، ولكن ما حكم كتابتي للمسلسل هو البحث عن الحقيقة التي تتعلق في شخصية أثَّرت في التاريخ المصري ولحق بها الكثير من الظلم والتشويه خصوصا ما تناولته وسائل الاعلام من افتراءات على نزوات الملك النسائية بعد تنازله عن العرش كما لاحظت خلال كتابتي للمسلسل وبحثي عن المصادر التي احتاجها من اجل كتابتي الدرامية".
ويرى المخرج المصري داود عبد السيد ان المسلسل "يتمتع بمصداقية تاريخية في الخط العام له خصوصا وان من قام بمراجعة احداثه مؤرخ مصري كبير هو لبيب يونان المشهور بمعرفته بهذه الفترة التاريخية ومصداقيته".
ولكن التساؤلات التي تناولت مصداقية المسلسل واختيار الجهة المنتجة لم يمنع غالبية المتابعين للدراما الرمضانية من أن يروا ان المسلسل هو "الافضل بين المسلسلات المصرية لهذا العام وهو من اكثر المسلسلات التي يتابعها الجمهور الى جانب مسلسلات الدالي الذي يؤدي بطولته نور الشريف، وقضية رأي عام للفنانة يسرا، ولكن الملك فاروق تميز عليها في الاخراج واختيار الفريق العامل في المسلسل"، كما يقول الناقد اشرف بيومي.
ويتابع "وهذا التميز تركز في العديد من الشخصيات العاملة في المسلسل خصوصا تيِّم الحسن الذي يؤدي دور فاروق ووفاء عامر التي تؤدي دور الملكة نازلي ونبيل الحلفاوي في دور علي ماهر وعزت ابو عوف في دور حسنين باشا مع ملاحظات على شخصية النحاس حيث لم ينجح صلاح عبد الله في اظهار شخصية النحاس باشا بجديتها وهدوئها حيث كان يؤدي الدور بشكل عصبي ومضحك احيانا".
وتعرض المسلسل لبعض الانتقادات التي تتعلق باللغة التي استخدمها.
وتقول الاذاعية آمال فهمي في حديث لمجلة "روز اليوسف" ان المسلسل "يتعارض مع بعض القضايا المعروفة عن فاروق مثل جعله يمشي بسرعة ومن المعروف عنه المشي ببطء، كذلك اللغة المستخدمة التي أراها في المسلسل اقرب الى اللغة الشعبية منها الى اللغة التي تستخدمها الاميرات".
ومن جهته اعتبر الناقد سيد محمود ان المسلسل "بالغ في تقديم شخصية الملكة نازلي في اكثر من موقف درامي جعل منها قوة تتجاوز الملك والمحيطين به وهذا لا يتفق مع الواقع رغم تاثيرها الكبير في شخصية الملك فاروق بالمعنى النفسي، من حيث علاقة الكراهية والحب بينهما، حبها لانها المراة الوحيدة التي احبها وكرهها بسبب نزواتها التي لم تقف عند حد".