أندلسيات نصير شمة توشح ليالي القاهرة

شمة يحاول تقريب الموشحات من الناس

القاهرة - تشهد القاهرة حاليا خلال شهر رمضان مهرجانا يستمر عشرة أيام للموسيقى العربية الاندلسية.

وأحيا فنان العود العراقي نصير شمة السبت حفلا ضمن المهرجان الذي يقام بهدف اعادة تعريف الجمهور بالموسيقى والموشحات الاندلسية.

ويشارك في المهرجان الذي يرعاه المركز الثقافي الاسباني والمركز الفرنسي للثقافة والتعاون في القاهرة عدد من أشهر الفنانين الذين يساهمون في احياء فن التواشيح الذي ظهر الى الوجود في العصر الاندلسي.

وقال شمة بعد الحفل السبت "ان هذه بداية من جديد لتواجد الموشح بشكل براق وبنفس الوقت بشكل قريب من الناس".

وولد الموشح الاندلسي في ربوع الاندلس حيث مكث المسلمون ثمانية قرون. واختلفت نظريات الدارسين في اصوله فمنهم من رده الى اثار المشرق العربي واخرون ردوه الى التأثر بالادب الاسباني القديم.

وتأثرت الموسيقى الاسبانية الحديثة وخاصة الفلامنكو بقوة بالعصر الاندلسي كما تأثرت به أيضا الموسيقى العربية.

ونظم حفل نصير شمة السبت في حديقة قصر الامير طاز الاثري الذي بني في القرن الرابع عشر.

وولد الفنان نصير شمة في مدينة الكوت العراقية ودرس الموسيقى في بغداد قبل أن يسافر الى القاهرة عام 1989 حيث بدأ يعمل بالتدريس والعزف مع فرقة من 30 عازفا.

ويتولى شمة حاليا رئاسة مدرسة "بيت العود العربي" التي يلتحق بها دارسون من أنحاء العالم ليتعلموا فن العزف على تلك الالة الموسيقية العربية العريقة.

ويقول نصير شمة ان الموشح فن كاد يندثر الا في منطقة المغرب العربي التي فر اليها العديد من المسلمين بعد سقوط دولتهم في الاندلس بجنوب اسبانيا. لكن الفنان العراقي يقول ان العديد من الفنانين في الدول العربية يعزفون موسيقى لا يدركون أن أصلها هو الموشحات.

ويشارك المطرب السوري محمود فارس مع الفنان نصير شمة في مجموعة من الحفلات الموسيقية بالقاهرة في رمضان.

وقالت شابة مصرية من جمهور حفل نصير شمة تدعى منى "دي جميلة ويعني احياء للتراث. دي حاجة جميلة وهم باديينها. وشايفة ان فيه مجموعة من الاغاني اللي هي الاندلسية. فيه فرق تانية كمان.. متميزة جدا".

ويستمر مهرجان الموسيقى العربية الاندلسية حتى الاحد 30 سبتمبر/ايلول ويشمل عددا من الحفلات في مدينة الاسكندرية الساحلية في شمال مصر.