أكراد العراق 'عاتبون' لعدم معرفتهم بالاتفاق بين بغداد وأنقرة

اتفاق حساس ينبغي معرفة تفاصيله

اربيل (العراق) - عبرت حكومة اقليم كردستان العراق التي تتمتع بالحكم الذاتي السبت عن أسفها بسبب عدم مشاركتها في الاتفاق الذي ابرم بين بغداد وانقرة ويتعلق بملاحقة المتمردين الاكراد من حزب العمال الكردستاني في البلدين.
وقال فلاح مصطفى بكر مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان "لاننا الطرف المتعلق بهذا الامر كان من الاجدر التحضير لهذا الاتفاق او ابلاغنا بفحوى الاتفاق".
واضاف "نحن نتحدث عن عراق ديموقراطي فدرالي جديد وليس عراق الدكتاتورية وعراق الحزب الواحد".
ووقع الاتفاق الجمعة في انقرة وزير الداخلية العراقي جواد البولاني ونظيره التركي بشير اتالاي.
وردا على سؤال عن مدى استعداد حكومة الاقليم للتعاون مع تركيا والحكومة المركزية في بغداد لتطبيق بنود الاتفاق، اوضح انه "يمكن ان تكون هناك اتفاقيات امنية او لتبادل المعلومات".
لكنه اكد انه "لن يسمح باستخدام الاراضي العراقية واراضي اقليم كردستان لضرب دول الجوار".
وتابع بكر "لدينا مجلس النواب العراقي ومجلس الوزراء العراقي ومثل هذه الاتفاقات حساسة جدا ويجب ان تؤخذ فيها موافقة مجلس النواب العراقي".
وينص الاتفاق على محاربة المتمردين الاكراد الاتراك في كردستان العراق.
وقال وزير الداخلية التركي انه يهدف الى "منع تحركات المنظمات الارهابية خصوصا حزب العمال الكردستاني" الذي يحارب نظام انقرة منذ 1984 متخذا من شمال العراق قاعدة خلفية له.
وتعتبر تركيا ان اكراد العراق حلفاء الولايات المتحدة، يغضون النظر او يدعمون الافا من عناصر حزب العمال الذين يتخذون من شمال العراق قاعدة خلفية لشن هجماتهم على جنوب شرق تركيا.