الازهر يطالب بانشاء قناة فضائية متخصصة لانهاء فوضى الفتاوى

الازهر يريد فضائية خاصة به

القاهرة - قالت وسائل اعلام مصرية الجمعة ان رئيس جامعة الازهر طالب بانشاء قناة فضائية تلفزيونية مخصصة للفتاوى في محاولة لانهاء "فوضى الفتاوى".
وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان "الدكتور أحمد الطيب رئيس جامعة الازهر طالب بانشاء قناة فضائية خاصة بالازهر يعهد بها الى العلماء الحقيقيين الذين لا يبغون الشهرة والمال ليكونوا أمناء على علم اصدار الفتاوى وطرح القضايا الاسلامية للتصدي لفوضى الفتاوى خاصة في الفضائيات والتي تسيء الى الاسلام وتحدث بلبلة في المجتمع".
وقالت الوكالة ان رئيس جامعة الازهر شدد في تصريحاته على ان "تكون هناك جهة واحدة للافتاء الرسمي بالتعاون مع الازهر ودار الافتاء ويكون مجمع البحوث الاسلامية باعتباره أعلى هيئة دينية في مصر هو الرقيب عليها لضبط اصدار الفتاوى لما لها من اهمية كبيرة في تنظيم الحياة بالمجتمع".
كما طالب الدكتور أحمد الطيب باصدار قانون للتصدي لفوضى الفتاوى ليكون رادعا لمثل هؤلاء الذين تستضيفهم القنوات الفضائية ولا هم لهم الا احداث البلبلة في المجتمع واصدار الفتاوى دون علم شرعي.
وأشار الطيب الى أن الجامعة تقوم حاليا باتخاذ الاجراءات الفنية والتكنولوجية لانشاء موقع خاص للرد على الافتراءات ضد الاسلام وتوضيح الصورة الحقيقية للاسلام والمسلمين خاصة في الغرب، معربا عن أمله في الانتهاء من هذا الموقع خلال 6 الى 9 أشهر وسيكون موقعا خاصا ضمن الموقع الرسمي لجامعة الازهر على شبكة المعلومات الدولية الانترنت.
وأوضح رئيس جامعة الازهر أن هذا الموقع سيتولى من خلال علماء متخصصين للرد على المعلومات المغلوطة عن الاسلام والمسلمين بهدف الدفاع عن الاسلام الذي يواجه حربا شرسة على أن يتم اصدار الموقع باللغات الانجليزية والفرنسية والالمانية اضافة الى العربية.
وأشار الى ان هذا الموقع سيتضمن كافة الحجج والاسانيد القوية الكفيلة باقناع من يقرأها بالعقل والمنطق بصورة الاسلام الحقيقية والرد على أي تهم باطلة.