مقتل جنديين أطلسيين واعتقال قائد من طالبان في أفغانستان

العمليات العسكرية تتصاعد في جنوب أفغانستان

كابول - اعلنت القوة الدولية المساعدة على ارساء الامن في افغانستان (ايساف) التابعة لحلف شمال الاطلسي الخميس مقتل اثنين من جنودها الاربعاء وجرح اثنين آخرين في هجوم على احدى قواعدها في جنوب افغانستان بينما اعتقلت القوات الافغانية احد ابرز المتحدثين باسم حركة طالبان يوسف احمدي في جنوب البلاد أيضا.
وقال بيان صادر عن ايساف "قتل جنديان في القوة الدولية المساعدة على ارساء الامن في افغانستان امس (الاربعاء) وجرح اثنان آخران في هجوم على قاعدة تنطلق منها الدوريات في جنوب البلاد".
ولم يوضح البيان جنسية الضحايا، كما هي القاعدة داخل القوة التي تترك ذلك للدول المعنية. كما لم يحدد مكان حصول الهجوم.
وبذلك، ترتفع الى 175 حصيلة العسكريين الذين قتلوا منذ بداية السنة في صفوف القوات الدولية المنتشرة في افغانستان، معظمهم في مواجهات مع مسلحين من حركة طالبان.
وشهدت هذه المواجهات تصعيدا خلال الاشهر الاخيرة في جنوب افغانستان.
وتسببت معركتان عنيفتان الثلاثاء والاربعاء بمقتل اكثر من 170 شخصا في صفوف طالبان، مقابل مقتل عنصر واحد في صفوف تحالف القوات الدولية والافغانية، بحسب ما جاء في بيانين لايساف وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. ولا يمكن التأكد من هذه الحصيلة من مصادر مستقلة.
من جهة اخرى، القت الشرطة الافغانية القبض على احد ابرز المتحدثين باسم حركة طالبان يوسف احمدي في عملية دهم في جنوب افغانستان، بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية الخميس.
واوقف احمدي الذي كان على اتصال منتظم مع وسائل الاعلام لاعلان مسؤولية طالبان عن اعتداءات وعمليات خطف، مع شقيقه الاربعاء في بلدة صفيان في ضاحية عسكر قاه، كبرى مدن ولاية هلمند حيث للمسلحين وجود كبير، على ما اوضح بيان وزارة الداخلية.
وقال البيان "اوقف محمد يوسف احمدي الناطق العسكري باسم طالبان في ولاية هلمند مع شقيقه".