رحيل حيدر عبد الشافي القائد الوطني الفلسطيني

غزة
حلم لم يتحقق

توفي حيدر عبد الشافي القائد الوطني الفلسطيني ورئيس الوفد الفلسطيني السابق في اول مفاوضات مع اسرائيل في مدريد، الثلاثاء في غزة عن 88 عاما.
وقال صلاح عبد الشافي ان والده "توفي فجر اليوم بعد صراع مع المرض حيث كان يعاني من ورم سرطاني في القولون والرئة".
واكد مصدر طبي انه "تم استئصال ورم سرطاني من القولون قبل عام لكنه عاود للتفشي في الرئة وانحاء الجسم ما ادى الى وفاته".
وقاد عبد الشافي الذي يعتبر قائدا وطنيا فلسطينيا قد راس اول فريق فلسطيني للمفاوضات مع اسرائيل في مدريد عام 1990 ثم استقال من رئاسة الوفد بعد الاعلان عن قناة تفاوضية سرية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في اوسلو.
ولد عبد الشافي في حزيران/يونيو من عام 1919 في مدينة غزة ودرس الطب في الجامعة الاميركية في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1934 قبل ان يحصل على الماجستير عام 1949 في طب الجراحة من الولايات المتحدة الاميركية التي عمل فيها لخمس سنوات.
ورأس عبد الشافي اول مجلس تشريعي (برلمان) في غزة في 1962 وشارك في تاسيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964، وابعد الى لبنان في عام 1970 لنشاطه في منظمة التحرير الفلسطينية لكنه عاد الى غزة بعد سنة اثر قرار من المحكمة العليا في اسرائيل.
عمل عبد الشافي طبيبا في مستشفى "يافا" الحكومي ثم رأس جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في قطاع غزة منذ 1972 وحتى مرضه قبل حوالي عامين.
وانتخب عبد الشافي في 1996 عضوا في المجلس التشريعي في اول انتخابات برلمانية فلسطينية بعد حوالي عامين على تاسيس السلطة الوطنية الفلسطينية. ثم استقال من المجلس لاحتجاجه على عدم "محاربة الفساد" في مؤسسات السلطة الفلسطينية وفق ما اعلن وقتئذ.
واسس عبد الشافي تكتلا واطلق عليه المبادرة الوطنية الفلسطينية في العام 2002 واعلن دعمه لمصطفى البرغوثي في الانتخابات التشريعية الثانية عام 2005.
وتميز عبد الشافي بعلاقاته مع قادة الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية ومنظمات المجتمع المدني وفقا لعبد العزيز ابو القرايا احد المقريبن منه.
وقال ابو القرايا ان عبد الشافي "كان شخصا قياديا وحدويا وعمل من اجل بناء وطنه وحلم باقامة دولة فلسطينية لكن حلمه لم يكتمل".
ووصف من جهته امجد الشوا منسق شبكة المنظمات الاهلية عبد الشافي بانه "كان رمزا للوحدة ومن دعاتها على مدار سني عمره عندما كان يردد ضرورة توحد الفلسطينيين وتمسكهم بالثوابت ومن اهم دعاة الالتزام بالاخلاق والنظام".
وقال الشوا ان عبد الشافي "هو الاب الروحي لمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني والمؤسس لكثير منها وله دور بارز في استقطاب التضامن الشعبي والحزبي والنقابي الدولي".
وحظي عبد الشافي باحترام كبير من الرئيس الراحل ياسر عرفات، وقلده الرئيس محمود عباس في 2007 وسام "نجمة الشرف الفلسطيني".
ويقول صلاح عبد الشافي ان هاجس والده "كان التعليم والنظام وساعد الكثير من الطلبة الفلسطينيين على اكمال تعليمهم العالي في جامعات عربية واجنبية في الخارج" وتابع انه "كان حنونا ودودا مع الجميع خصوصا مع افراد اسرته".
وعبد الشافي له ثلاثة ابناء وبنت وسبعة احفاد. ويسكن قرب مفترق عرف باسمه منذ سنوات في حي الرمال غرب مدينة غزة.
وكان عبد الشافي عضوا في مجلس التعليم الاعلى الفلسطيني وعضو مجلس امناء جامعة بيرزيت بالضفة الغربية.
ونعت الفصائل الفلسطينية عبد الشافي في بيانات منفصلة ووصفته بـ"المناضل الوطني الكبير".
وفي بيان قالت الحكومة المقالة التي يراسها اسماعيل هنية انها تنعي حيدر عبد الشافي "احد اهم رموز شعبنا الفلسطيني ونضاله التاريخي..فقيد الشعب وفقيد الامة".