الأمير طلال بن عبد العزيز يريد إنشاء حزب إصلاحي في السعودية

تأسيس الحزب مرهون بموافقة الملك

دبي - قال الامير طلال بن عبد العزيز الذي يرى انه تم اقصاؤه من ادارة الشأن العام في المملكة السعودية التي تحظر الاحزاب السياسية، انه يأمل في انشاء حزب اصلاحي في المملكة، غير انه اكد ان "تأسيس الحزب مرهون بموافقة الملك".
واوضح بيان بث على موقع الامير على الانترنت ان "مبادرته بطرح تأسيس حزب سياسي اصلاحي في المملكة العربية السعودية انما هي رد فعل على سياسة الإقصاء عن المشاركة في صنع القرار".
وتابع الامير طلال وهو اخ غير شقيق للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز "انه اذا كانت هناك سياسة اقصاء فمن الطبيعي ان يفكر المضارون من هذه السياسة في انشاء حزب ليكون وسيلتهم للتعبير عن آرائهم وافكارهم، واداتهم التي يسعون من خلالها الى ممارسة حقهم في المشاركة في الشأن العام، وتوصيل دعوتهم الى الإصلاح".
غير انه اضاف ان "تأسيس الحزب مرهون بموافقة الملك" الذي قال انه يقدر "دوره الحيوي في تحقيق إصلاحات مهمة ولكنها تحتاج الى تسريع ايقاعها".
والامير طلال (70 عاما) الذي شغل لفترة منصب وزير المالية، جرى تهميشه من قبل اعضاء آخرين نافذين في الاسرة المالكة السعودية ولم يعد يتولى مهاما رسمية.
ودعا الامير طلال ايضا الى "تدعيم الفصل بين السلطات، وتحقيق استقلال السلطة القضائية، وانتخاب برلمان، بعد فترة، يتولى السلطة التشريعية".
والامير طلال كان انتقد علنا الاسلاميين المتطرفين في السعودية ودعا في 2005 دعا الى اعتماد دستور و "اصلاحات سياسية" ثم اصلاحات "اجتماعية واقتصادية".
وكانت السعودية نظمت في 2005 اول انتخابات بلدية جزئية في تاريخها لم يسمح للنساء بالمشاركة فيها.
وفي السعودية مجلس شورى (استشاري) وهو لا يملك سلطة التشريع ويتم تعيين اعضائه من قبل الملك.