افلاس الدولة الفرنسية: الجدل يحتدم حول تصريحات فيون

فيون يحاول التملص من ضغوط ساركوزي عليه بالتصريحات

باريس - اثار اعلان رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الجمعة انه "على رأس دولة في حالة افلاس" السبت جدلا حادا في اوساط الاغلبية والمعارضة.
واعلن سلفه دومينيك دوفيلبان رئيس الوزراء السابق الجمعة ان "فرنسا ليست في حالة افلاس" موضحا انه "ترك الدولة في وضع افضل مما هي عليه اليوم".
واعتبر رئيس الوزراء الاشتراكي السابق ليونيل جوسبان انه "من الغريب" ان يدلي رئيس حكومة بمثل تلك التصريحات واتهم اليمين بانه "ترك الديون تتفاقم" منذ 2002.
من جانبه اعتبر الوسطي فرانسوا بايرو ان تصريح فيون "اعتراف مفجع" بينما تنتهج الحكومة على حد قوله "سياسة غير منضبطة وغير عادلة" عبر تخفيف الضرائب منذ تشكيلها.
وكان فيون اعلن الجمعة خلال زيارة الى جزيرة كورسيكا امام مزارعين "يطلبون دائما المزيد من الدولة" انه "على راس دولة في حالة افلاس" ثم حاول التقليل من حدة تصريحاته موضحا انها "عبارة مجازية".
واعلن الوزير اليميني السابق فرانسوا غولار ان "فيون ارتكب خطآن. لقد بالغ كثيرا عندما قال ان فرنسا في حالة افلاس ويخطئ ايضا اذا اعتقد انه على 'راس دولة'" في اشارة الى النشاط الكثيف الذي يقوم به الرئيس نيكولا ساركوزي الى حد انه يطغى على دور رئيس الحكومة.
وصرح نائب في منطقة سارت (غرب) معقل رئيس الوزراء ان "فيون لديه كبرياء ضخم وطالما استمر ساركوزي في التضييق عليه واحتكار كل شيء سيحاول فيون ان يثبت وجوده عبر التصريحات".