تشلسي يواجه مانشستر يونايتد بدون مورينيو

تشلسي مطالب بالفوز للبقاء على مسافة قريبة من ارسنال المتصدر

نيقوسيا - سيكون المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الغائب الاكبر عن موقعة الاحد بين مانشستر يونايتد وفريقه السابق تشلسي على ملعب الاول "اولد ترافورد" في المرحلة السابعة من بطولة انكلترا.
وكان النادي اللندني قد اعلن الخميس انه فك ارتباطه بالمدرب الفذ وتعيين الثنائي الاسرائيلي افرام غرانت والاسكتلندي ستيف كلارك مكانه في مهمة صعبة امام الفريق البطل حيث يبدو تشلسي مطالبا بالفوز للبقاء على مسافة قريبة من ارسنال المتصدر، اذ ان خسارته امام مانشستر وفوز جاره على دربي كاونتي سيجعله على مسافة خمس نقاط من المركز الاول.
ومما لا شك فيه ان فريق المدرب الاسكتلندي "السير" اليكس فيرغوسون في موقف افضل رغم عدم تقديمه لمستواه الحقيقي هذا الموسم، وقد فاز مجددا بهدف وحيد على سبورتينغ لشبونة البرتغالي الاربعاء في مسابقة دوري ابطال اوروبا، فيما سقط تشلسي في فخ التعادل وضيفه روزنبورغ النروجي 1-1.
وسيقف غرانت (52 عاما) امام امتحان يعد الاصعب بالنسبة الى كل المدربين في البطولة المحلية، وخصوصا انه يتوجب عليه ان يثبت جدارته امام صديقه مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش الذي نقله من منصب مدير الكرة الى رأس الجهاز الفني.
ويفترض على غرانت معرفة اخراج غالبية لاعبيه من الحالة النفسية السلبية التي يعيشونها، اذ تردد في الصحف المحلية ان بعضهم ومنهم المهاجم العاجي ديدييه دروغبا قد اغرورقت اعينهم بالدموع خلال التدريب عند تأكيد خبر رحيل مورينيو.
ولم يعرف اذا ما كان دروغبا ولاعب الوسط فرانك لامبارد سيشاركان في المباراة الحدث لعدم شفائهما تماما من الاصابة.
اما الامر الاكيد فان فيرغوسون سيسعى الى استغلال الوضع الضعيف للضيوف لاضافة ثلاث نقاط جديدة الى رصيده، اذ يحتل فريقه المركز الرابع بـ11 نقطة وهو الرصيد عينه الذي يملكه تشلسي.
ويعرف فيرغوسون ان تشلسي لا يمر بافضل ظروفه فنيا في الفترة الاخيرة حيث لم يحقق الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة، الا ان الجناح الويلزي راين غيغز حذر من مغبة تأمين النتيجة قبل صافرة النهائية قائلا: "لا اعتقد ان الظروف الاخرى تحضر على ارض الملعب في المباريات بين الفرق الكبرى. كان المستوى متقاربا بيننا في الاعوام القربية الماضية، وستكون الامور مشابهة في المباريات المقبلة".
وسيستفيد يونايتد من عودة مهاجمه واين روني والجناح البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب هدف الفوز امام سبورتينغ، فيما لم تؤكد بعد مشاركة لاعب الوسط اوين هارغريفز المصاب.
ويأمل ارسنال ان يكون المستفيد الاكبر من مباراة القمة والفوز على ضيفه دربي كاونتي على "استاد الامارات"، ليعزز صدارته حيث يقف على بعد نقطة من مانشستر سيتي ونقطتين من ليفربول ومانشستر يونايتد وتشلسي.
وسجل "المدفعجية" بداية قوية وغير متوقعة وخصوصا انه كان قد استغنى هذا الصيف عن ابرز لاعبيه المهاجم الفرنسي تييري هنري المنتقل الى برشلونة الاسباني، الا انه تمكن من اعتلاء الصدارة عن جدارة وذلك للمرة الاولى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2004.
ويتسلح ارسنال بمواهب لاعبيه الشبان وعلى راسهم لاعب الوسط المميز فرانشيسك فابريغاس الذي يقود الفريق بشكل رائع، فيما سيغيب التشيكي توماس روزيسكي الذي اصيب في فخذه امام اشبيلية (3-صفر) ضمن دوري الابطال، كما تحوم الشكوك حول مشاركة المدافع السويسري فيليب سانديروس والبيلاروسي الكسندر هليب.
ويلعب في المباريات الاخرى، ليفربول مع برمنغهام، وريدينغ مع ويغان، وميدلزبره مع سندرلاند، وفولهام مع مانشستر سيتي، ونيوكاسل مع وست هام، واستون فيلا مع ايفرتون، وبلاكبيرن روفرز مع بورتسموث، وبولتون مع توتنهام.